محمد علي طلعت (الفرنسية)
أرجأ رئيس الوزراء القبرصي التركي محمد علي طلعت إلى أجل غير مسمى الزيارة التي كان من المقرر أن يقوم بها إلى الجانب اليوناني للقيام بحملة لتشجيع الموافقة على خطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة في الاستفتاء المقرر تنظيمه في وقت لاحق من هذا الشهر.

وأعلن متحدث باسم الحزب الجمهوري التركي أن طلعت كان من المفترض أن يلتقي مسؤولين في حزبين قبرصيين يونانيين, هما الحزب الشيوعي "أكيل" والحزب المحافظ "ديسي", لكن هذه الزيارة أرجئت بسبب البرنامج المثقل لهذين الحزبين.

وستصوت المجموعتان القبرصيتان اليونانية والتركية في 24 أبريل/نيسان الجاري في استفتاءين متزامنين على خطة إعادة توحيد الجزيرة التي عرضها الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان وتنص على إقامة دولة موحدة في قبرص وفقا للنموذج الفدرالي قبل انضمام الجزيرة إلى الاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/ أيار المقبل.

وإذا ما رفض أحد الطرفين هذه الخطة, فإن الشطر الجنوبي وحده من الجزيرة سينضم إلى الاتحاد الأوروبي. ودعا كل من الرئيس القبرصي اليوناني تاسوس بابادوبولوس والزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش إلى التصويت ضد الخطة بينما أعرب طلعت عن تأييده لها.

وسيدعو حزبا أكيل وديسي اللذان ينتمي إليهما 65% من الهيئة الناخبة في الشطر اليوناني من قبرص, إلى التصويت لصالح الخطة أيضا. وأشار آخر استطلاعات الرأي إلى رجحان كفة "نعم" في الشمال و"لا" في الجنوب.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية