دنكطاش يرفض وأوروبا تدعو لقبول خطة قبرص
آخر تحديث: 2004/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/11 هـ
اغلاق
خبر عاجل :دي ميستورا: إذا لم يتم التوصل إلى السلام سريعا فإن سوريا تواجه خطر التفكك
آخر تحديث: 2004/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/11 هـ

دنكطاش يرفض وأوروبا تدعو لقبول خطة قبرص

دنكطاش (وسط) رفض الخطة رغم إدخال تعديلات لصالح القبارصة الأتراك (أرشيف- الفرنسية)

رفض زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش الصيغة النهائية لخطة الأمم المتحدة المعدلة لتوحيد شطري قبرص. ونقلت وكالة الأنباء القبرصية عن دنكطاش قوله إن الخطة غير مرضية على الرغم من إدخال عدد من التعديلات تصب في صالح القبارصة الأتراك.

وكان رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كرامنليس أعلن أن المفاوضات بشأن قبرص التي عقدت في سويسرا على مدى أسبوع فشلت في التوصل إلى اتفاق حول خطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة المقسمة منذ عام 1974.

وطالب كرامنليس الشعب في قبرص وقادته السياسيين باتخاذ قرار نهائي في الموضوع، معبرا عن ثقته بأنهم سيفعلون ذلك بحذر يترافق مع شعور بالمسؤولية وبعد نظر.

كما أعرب القبارصة اليونانيون عن عدم ارتياحهم للخطة, معتبرين أنها لا تستجيب لمطالبهم وأنها تميل إلى مصلحة الجانب التركي.

بالمقابل رحب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالخطة، ودعا الشعب القبرصي ضمنا إلى قبولها.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعلن عن تنظيم استفتاء في شطري قبرص حول الخطة النهائية في 24 أبريل/ نيسان الجاري, بعد فشل فرقاء الأزمة في التوصل إلى اتفاق في مفاوضات سويسرا، موضحا أن قبرص ستلتحق بالاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/ أيار القادم.

دعوة للقبول
وإزاء تصريحات الأطراف الرافضة للخطة أو المتحفظة عليها دعا الاتحاد الأوروبي السلطات القبرصية اليونانية والتركية إلى بذل كل ما في وسعها في محاولة لإقناع مواطنيها بقبول خطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة.

ألفارو دي سوتو مبعوث أنان يعرض نسخة من الخطة (رويترز)
ورفضت المفوضية الأوربية أن تكون محادثات سويسرا قد فشلت. وقال المفوض الأوروبي لشؤون التوسيع غونتر فيرهويغن إن المفاوضات خلال الأيام الماضية اقتربت كثيرا من تحقيق الهدف.

وأشار فيرهويغن إلى ما وصفه بالدور الإيجابي والمتعاون الذي لعبته تركيا في المفاوضات القبرصية.

وينص اتفاق عقد في فبراير/ شباط الماضي على أن يطرح أنان مشروعه للاستفتاء سواء حصل على دعم الحكومات المعنية أم لم يحصل عليه, لكن ذلك الدعم يبدو أساسيا لنجاح الاستفتاء.

وجاء في استطلاع للتلفزيون القبرصي أن 74% من القبارصة اليونانيين سيصوتون ضد خطة الأمم المتحدة, وأن 22% لم يتخذوا موقفا منها, وأن 4% فقط سوف يؤيدونها.

وتنص الخطة على قيام دولة كونفدرالية يكون فيها شطرا الجزيرة التركي في الشمال واليوناني في الجنوب متساويين سياسيا.

وستسمح هذه الخطة في حال تطبيقها بانضمام قبرص موحدة إلى الاتحاد الأوروبي وفي حال الفشل, يدخل الشطر اليوناني وحده إلى الاتحاد, فيما يبقى القبارصة الأتراك على أبواب أوروبا.

المصدر : وكالات