برلين تعد لحظر الحجاب في دوائر الولاية
آخر تحديث: 2004/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/11 هـ

برلين تعد لحظر الحجاب في دوائر الولاية

"الحجاب هو حريتي" شعار متظاهرات ألمانيات معارضات لحظره (الجزيرة نت)

خالد شمت- برلين

انتهت حكومة ولاية برلين الألمانية أمس من إعداد قانون لحظر ارتداء جميع الرموز الدينية الظاهرة بالدوائر العامة بالولاية بعد جدل طويل استمر نحو ستة أشهر.

ويحظر مشروع القانون الجديد على المعلمات والمعلمين في المدارس الرسمية ورجال الشرطة والقضاة وجميع العاملين بالوظائف الرسمية في الولاية ارتداء الحجاب والصلبان والقلنسوة اليهودية خلال ممارسة عملهم.

ويستثنى من القانون فئات المعلمين والمعلمات في مراكز التدريب المهني والمعلمون والمعلمات ورجال الدين خلال حصص التربية الدينية بمدارس الولاية والمربون والمربيات في رياض الأطفال، كما يستثني القانون زوار المدارس من رجال الدين وأولياء الأمور وغيرهم من الزوار.

ومن المنتظر عرض مشروع القانون للتصويت عليه في برلمان الولاية المحلي قبل حلول العطلة الصيفية.

وفي أول تعليق على مشروع القانون قالت نائبة رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الاشتراكية الديمقراطية في برلمان الولاية ماريون سيليغ في تصريحات لإحدى محطات التلفزة المحلية إن الحظر سيشمل جميع الرموز الدينية في الوظائف العامة دون الاكتفاء بحظر عمل المعلمات المسلمات بالحجاب في المدارس الرسمية.

وأشارت سيليغ إلى مراعاة مشرعي القانون الجديد للمبدأ الدستوري المتعلق بالمساواة بين جميع الأديان الموجودة في ألمانيا الذي طالبت به المحكمة الدستورية العليا في سبتمبر/ أيلول الماضي.

واعتبرت أن قوانين حظر الحجاب التي أصدرتها الولايات الألمانية الجنوبية لا تستند على أسس دستورية، ما سيجعلها قابلة للبطلان بسهولة إذا تم الادعاء عليها أمام القضاء.

هوبر أكد أن القانون يحد من مساحة الحرية الدينية في ألمانيا (الجزيرة نت)

من جهته أعرب وزير داخلية الولاية إيرهارت كورتينغ عن رغبة حكومته في إظهار القانون الجديد كإجراء لتأكيد الحياد الديني وليس كحملة موجهة ضد الإسلام.

كما عبر حزب الخضر والحزب الديمقراطي الحر والاتحاد التركي ذو التوجهات العلمانية في برلين عن تأييدهم لمشروع القانون الجديد، لكنهم انتقدوا في الوقت نفسه السماح للعاملين في رياض الأطفال بارتداء رموزهم الدينية وحذروا مما أسموه مخاطر تأثر الأطفال بهذه الرموز. وعبر الحزب المسيحي الديمقراطي المعارض عن رفضه لأي استثناءات عند تطبيق القانون.

في المقابل شن الأسقف رئيس الكنيسة البروتستانتية في ألمانيا فولفجانغ هوبر هجوما على مشروع القانون، واعتبره إجراء خطيرا يحد من مساحة الحرية الدينية في ألمانيا.

وقال هوبر إن الرغبة في منع عمل المعلمات المسلمات بالحجاب في المدارس الرسمية أدت إلى إفراغ المدارس من جميع الرموز الدينية.

يذكر أن الجدل في ألمانيا حول الحجاب قد تصاعد بشكل كبير في الفترة الأخيرة عقب حكم المحكمة الدستورية العليا في 24 سبتمبر/ أيلول الماضي ببطلان منع ولاية بادن فورتمبرغ لمعلمة مسلمة من أصل أفغاني من التدريس في مدارسها بسبب ارتدائها الحجاب، إلا أن الحكم لصالح المعلمة المسلمة كان بمثابة انتصار جزئي لها، حيث خولت المحكمة للسلطات المحلية في الولايات الألمانية الـ16 بإصدار ما يناسبها من قوانين للتعامل مع قضية حجاب المعلمات المسلمات.

واستنادا إلى ذلك بادرت خمس ولايات ألمانية هي بادن فورتمبرغ وبافاريا وهيسن والسار وسكسونيا السفلى لإصدار قوانين تحظر على المعلمات في مدارسها الرسمية ارتداء أي رمز ديني داخل فصول الدراسة سوى الرموز المسيحية.
ــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة