الأمم المتحدة تدعو الأطراف الكونغولية إلى التعقل
آخر تحديث: 2004/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/11 هـ

الأمم المتحدة تدعو الأطراف الكونغولية إلى التعقل

الأمم المتحدة قلقة من الأحداث التي شهدتها الكونغو مؤخرا (الفرنسية)
دعا مجلس الأمن الدولي أمس الأربعاء جميع الأطراف في جمهورية الكونغو الديمقراطية إلى التعقل لتسهيل خطوات الديمقراطية واحترام العملية السلمية وذلك في أعقاب الاضطرابات التي وقعت في نهاية الأسبوع الماضي بكنشاسا.

وقدم مجلس الأمن أيضا دعمه لحكومة الرئيس جوزيف كابيلا الانتقالية التي ستستمر حتى الانتخابات المقبلة في يونيو/حزيران 2005, مشددا على أهمية نزع سلاح قدامى المقاتلين.

وأعرب أعضاء المجلس عن قلقهم حيال أعمال العنف التي وقعت الأحد في كينشاسا حيث تعرضت أربعة مواقع عسكرية لهجوم شنه أشخاص مدججون بالسلاح اعتقل عشرون منهم.

إصلاحات
من جهة أخرى دعت الأمم المتحدة الحكومة الانتقالية بالكونغو إلى الإسراع في تبني إصلاحات واسعة لقواتها المسلحة وأن تقدم على نزع أسلحة المتمردين، إضافة إلى بسط سيطرتها على التراب الوطني.

وقال جون ماري غوينو نائب رئيس قوات حفظ السلام الدولية في الكونغو إن الحكومة بدت أكثر تمسكا أثناء المحاولة الانقلابية الأحد الماضي، مشيرا إلى أن الحاجة تبدو ماسة لتجاوز مرحلة الالتزام السياسي إلى اتخاذ خطوات عملية على أرض الواقع.

وأكد أن تنفيذ خطة السلام الشاملة في البلاد لا تزال بطيئة بعد خمس سنوات من نهاية الحرب الأهلية التي حصدت أكثر من ثلاثة ملايين ضحية قضى معظمهم جراء المجاعة والأمراض.

ونشرت الأمم المتحدة 10.700 عنصر من عناصر حفظ السلام في هذا البلد الأفريقي -الغني بموارده الطبيعية- وذلك لتهيئة الكونغو لانتخابات ديمقراطية تجرى في يونيو/ حزيران 2005، إلا أن القتال استمر شرقي البلاد قبل أن تفاجأ كينشاسا بمحاولة انقلابية الأحد الماضي اتهمت الحكومة أنصار الرئيس الأسبق موبوتو سيسيكو بالوقوف وراءها.

المصدر : الفرنسية