أنان: خطة توحيد قبرص ستطرح للاستفتاء الشهر الجاري
آخر تحديث: 2004/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/11 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/4/1 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/11 هـ

أنان: خطة توحيد قبرص ستطرح للاستفتاء الشهر الجاري

ألفارو دي سوتو مبعوث أنان يرفع نسخة من الخطة (رويترز)

أعلن رئيس الوزراء اليوناني كوستاس كرامنليس أن المفاوضات فشلت في التوصل إلى اتفاق حول خطة الأمم المتحدة لإعادة توحيد قبرص.

وطالب كرامنليس في تصريح صحفي الشعب في قبرص وقادته السياسيين لاتخاذ القرار النهائي، معبرا عن ثقته بأنهم سيفعلون ذلك بحذر يترافق مع شعور بالمسؤولية وبعد نظر.

كما أعرب القبارصة اليونانيون عن عدم ارتياحهم للخطة, معتبرين أنها لا تستجيب لمطالبهم وتميل إلى مصلحة الجانب التركي.

بالمقابل رحب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان بالخطة، ودعا الشعب القبرصي ضمنا إلى قبولها.

أردوغان دعا الشعب القبرصي لقبول خطة أنان (أرشيف-الفرنسية)
وتزامن ذلك مع إعلان مصدر دبلوماسي تركي أن أنقرة مستعدة للتوقيع على خطة الأمم المتحدة وتوقيع وثيقة ملحقة بالخطة يتعهد بموجبها الطرفان بطرح مشروع التسوية على شعب قبرص.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعلن أن الاستفتاء على خطة جديدة معدّلة لتوحيد شطري جزيرة قبرص سيتم في 24 من الشهر الجاري.

وأضاف أنان في مؤتمر صحفي عقده في منتجع بورغنشتوك السويسري في ختام أسبوع من المفاوضات بين تركيا واليونان والمجموعتين القبرصيتين أن قبرص ستلتحق بالاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/ أيار القادم، موضحا أن الخطة المعروضة تسمح للقبارصة اليونانيين بالعودة إلى الجزء التركي والحصول على تعويضات.

كما تحدّث أنان عن حكومة فدرالية ستوفر آليات لتشجيع الجانبين التركي واليوناني على العمل معا.

تأييد أميركي
وقد أعرب وزير الخارجية الأميركي كولن باول عن تأييده للتسوية الشاملة لمشكلة قبرص التي طرحها أنان.


خطة أنان تقضي بقيام دولة كونفدرالية يكون فيها شطرا الجزيرة التركي في الشمال واليوناني في الجنوب متساويين سياسيا، وتسمح بانضمام قبرص موحدة إلى الاتحاد الأوروبي
وقال باول الموجود في العاصمة الألمانية للمشاركة في مؤتمر حول أفغانستان إن هذه فرصة تاريخية ومؤشر قوي للمصالحة, مشيرا إلى أن الخيار الآن موجود في أيدي القبارصة.

وينص اتفاق عقد في فبراير/ شباط الماضي على أن يطرح أنان مشروعه للاستفتاء سواء حصل أم لم يحصل على دعم الحكومات المعنية, لكن دعمها يبدو أساسيا لنجاح الاستفتاء.

وجاء في استطلاع للتلفزيون القبرصي أن 74% من القبارصة اليونانيين سيصوتون ضد خطة الأمم المتحدة, وأن 22% لم يتخذوا موقفا منها, وأن 4% فقط سوف يؤيدونها.

وتنص الخطة على قيام دولة كونفدرالية يكون فيها شطرا الجزيرة التركي في الشمال واليوناني في الجنوب متساويين سياسيا. وستسمح هذه الخطة في حال تطبيقها بانضمام قبرص موحدة إلى الاتحاد الأوروبي بعد 30 عاما على تقسيمها.

وفي حال الفشل, يدخل الشطر الجنوبي (اليوناني) وحده إلى الاتحاد, في ما يبقى القبارصة الأتراك على أبواب أوروبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات