واشنطن تنفي صلتها بالطائرة المحتجزة في زيمبابوي
آخر تحديث: 2004/3/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/18 هـ

واشنطن تنفي صلتها بالطائرة المحتجزة في زيمبابوي

ضابط زيمبابوي يعرض للصحفيين بعض ما تم العثور عليه داخل الطائرة (رويترز)
قالت وزارة الخارجية الأميركية أمس إنه لا يوجد لديها أي مؤشر على أن الطائرة التي تتحفظ عليها زيمبابوي لها صلة بالولايات المتحدة.

وأشار المتحدث باسم الخارجية الأميركية ريتشارد باوتشر للصحفيين إلى أنه ليس بإمكانه تأكيد التصريحات الصادرة عن مسؤولي زيمبابوي بأن الطائرة مسجلة في الولايات المتحدة.

وأضاف أنه ليس لدى الوزارة أي معلومات عن مواطنين أميركيين ربما يكونون قد احتجزوا من قبل السلطات في هراري. كما نفت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أيضا أن يكون لها أي صلة بالطائرة.

وكان مسؤولون من زيمبابوي قالوا في وقت سابق إنهم احتجزوا طائرة شحن مسجلة في الولايات المتحدة على متنها 64 شخصا يشتبه في أنهم مرتزقة ينتمون لجنسيات مختلفة وشحنة من المواد العسكرية.

وعرض تلفزيون زيمبابوي الرسمي لقطات تظهر طائرة بيضاء كتب على أحد جانبيها رقم "إن 4610". وأظهر فحص مبدئي لسجلات إدارة الطيران الاتحادية الأميركية أن هذا الرقم خاص بطائرة بوينغ 727 مسجلة باسم شركة دودسون للطيران ومقرها كانساس بالولايات المتحدة. ولكن مسؤولا بشركة دودسون قال إن تلك الطائرة بيعت قبل نحو أسبوع لشركة أفريقية تدعى لوغو ليمتد.

وقال كيمبو موهادي وزير داخلية زيمبابوي في بيان إنه تم التحفظ على الطائرة مساء الأحد بمطار هراري الدولي "بعد أن أدلت الجهة المالكة لها بإقرار غير صحيح عن شحنة الطائرة وأفراد طاقمها".

وأضاف أن الطائرة كانت تقل بالفعل 64 شخصا يشتبه في أنهم مرتزقة من جنسيات مختلفة. وقال إن عمليات التفتيش داخل الطائرة كشفت عن وجود شحنة من المواد العسكرية. ولم توجه السلطات في زيمبابوي أي اتهامات رسمية بهذا الخصوص.

المصدر : رويترز