اتفاق أميركي أوروبي على انتقاد إيران وتأجيل معاقبتها
آخر تحديث: 2004/3/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/9 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/18 هـ

اتفاق أميركي أوروبي على انتقاد إيران وتأجيل معاقبتها

البرادعي اتهم إيران بانتهاك معاهدة حظر الانتشار النووي (الفرنسية)

ذكر دبلوماسيون في فيينا أن واشنطن ودول أوروبا الغربية توصلت لاتفاق بشأن قرار ينتقد إيران لإخفاقها في الإعلان عن أجزاء حساسة من برنامجها النووي، ولكن يؤجل السعي إلى فرض عقوبات على طهران حتى يونيو/ حزيران على الأقل.

وسعت الولايات المتحدة إلى استصدار قرار قاس ضد إيران، إلا أن بريطانيا وفرنسا وألمانيا رغبت في نص أقل حدة للحفاظ على تعاون طهران مع وكالة الطاقة الدولية.

وتتضمن مسودة القرار سلسلة ما وصف بإخفاقات إيران، ومن بينها عدم الإعلان عن تصاميم أجهزة الطرد المركزي الأكثر تطورا من التي تم الإعلان عنها سابقا لإنتاج يورانيوم عالي التخصيب يمكن استخدامه في الأسلحة.

ويشير القرار أيضا إلى تقرير البرادعي الذي جاء فيه أن معظم ورشات العمل التي استخدمت في برنامج إيران للتخصيب بالطرد المركزي مملوكة من قبل منظمات عسكرية أو صناعية.

المندوب الإيراني فيروز حسيني نفى اتهامات البرادعي (الفرنسية)
ويرحب مشروع القرار في الوقت نفسه بتوقيع طهران على البروتوكول الملحق بمعاهدة انتشار الأسلحة النووية.

وقد رفض وزير الخارجية الإيراني كمال خرازي اتهامات البرادعي لطهران بانتهاك معاهدة حظر الانتشار النووي.

وأكد خرازي في تصريحات لوكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن أي تقصير في التعاون مع الوكالة أمر يخص الماضي. واعتبر أنه لا ينبغي لمجلس محافظي الوكالة أن يقرر كما اقترحت واشنطن أن إيران فى حالة انتهاك لمعاهدة حظر الانتشار.

وأضاف أن البرادعي أخطأ بمقارنة إيران بليبيا التي أعلنت رسميا أنها كانت تحاول حيازة أسلحة نووية وهذا انتهاك للمعاهدة، مؤكدا أن إيران لم تكن تسعى لحيازة مثل هذه الأسلحة.

وأعرب الوزير الإيراني عن ثقته بأن مفتشى الوكالة سيثبتون أن جميع المسائل المتعلقة بالطاقة النووية فى إيران تتمتع بالشفافية وأنها للأغراض السلمية.

كما وصف مجلس الأمن القومي الإيراني تصريحات البرادعي بشأن برنامج إيران النووي بأنها خطأ فادح، وهدد باتخاذ طريق آخر إذا غيرت الوكالة الدولية للطاقة الذرية نهج تعاملها مع طهران.

إشادة بليبيا
على الصعيد نفسه ذكر مراسل الجزيرة في فيينا أن مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية أجاز توقيع البروتوكول الملحق باتفاقية حظر انتشار الأسلحة النووية مع ليبيا.

وتوقعت مصادر بالوفد الليبي أن يتم التوقيع ظهر الأربعاء على هذا البروتوكول بعد مناقشة التقرير الأخير لمدير الوكالة محمد البرادعي حول مدى تطبيق طرابلس لتعهداتها.

ومن المتوقع أن تشيد الوكالة بليبيا لتعاونها فيما يسمى جهود إزالة برنامجها لأسلحة الدمار الشامل، و"السماح بالدخول بحرية إلى المنشآت وتقديم الإجابات الفورية عن أسئلة الوكالة والتبرع بتوفير المعلومات المتعلقة بمسؤوليات الوكالة في التحقق".

وكان البرادعي أعلن في طرابلس الشهر الماضي أنه يتوقع أن يتم إغلاق ملف نزع الأسلحة النووية الليبية بحلول يونيو/ حزيران الماضي، وأن تساعد الوكالة ليبيا على تطوير برامجها النووية السلمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات