متمرد يؤدي بروفة لعملية نزع السلاح في إحدى النقاط الشهر الماضي (رويترز)
أكد رئيس لجنة نزع السلاح في ساحل العاج أن نزع سلاح المتمردين في البلاد لن يبدأ كما كان مقررا اليوم الاثنين لأنهم حتى الآن غير مستعدين لتسليم أسلحتهم.

وقال آلان ريتشارد دونواي إنه لم يتم تحديد موعد جديد لبدء هذا البرنامج الذي لن يجري اليوم أو غدا.

ونأى زعماء المتمردين بأنفسهم بالفعل عن الموعد المزمع لتسليم الأسلحة اليوم الاثنين الثامن من مارس/ آذار الجاري والذي أعلنه في الشهر الماضي رئيس الوزراء العاجي، قائلين إنهم يريدون معالجة الإصلاحات السياسية أولا.

وغرقت ساحل العاج التي كانت مستقرة فيما مضى, في الحرب الأهلية في سبتمبر/ أيلول 2002 بعد انقلاب فاشل.

وأعلن عن انتهاء الحرب التي قتل فيها الآلاف في يوليو/ تموز الماضي، ولكن البلاد مازالت مقسمة بين شمال يسيطر عليه المتمردون وجنوب تسيطر عليه الحكومة. وعرقل انعدام الثقة بين الطرفين إحراز تقدم نحو السلام.

وتفترض اتفاقية السلام التي توسطت فيها فرنسا أن يمضي نزع السلاح جنبا إلى جنب مع الإصلاحات السياسية في مجالات من بينها القوات المسلحة والجنسية وملكية الأرض.

ويقول المتمردون إنه لابد من حل هذه الأمور قبل أن يسلموا أسلحتهم، في حين يتهمهم أنصار الرئيس لوران غباغبو باختلاق حجج تتيح لهم الاحتفاظ بسلاحهم.

المصدر : رويترز