جنود أميركيون يقتادون أسيرا في غوانتانامو (أرشيف)
نسبت صحيفة ديلي تلغراف البريطانية اليوم الاثنين إلى مصادر أميركية قولها إن أربعة بريطانيين سيبقون رهن الاعتقال في قاعدة غوانتانامو الأميركية -بعد الإفراج المتوقع هذا الأسبوع عن خمسة آخرين- باعتبارهم خطرين جدا على أمن الولايات المتحدة وبريطانيا ولا يمكن الإفراج عنهم.

وتأتي هذه التصريحات في الوقت الذي يقوم فيه وزير الداخلية البريطاني ديفد بلانكيت بزيارة إلى الولايات المتحدة ليطلب "معاملة عادلة" للأسرى البريطانيين في غوانتانامو.

وذكرت المصادر الأميركية التي لم تكشف الصحيفة هويتها أن هؤلاء الأربعة تدربوا في معسكرات القاعدة بأفغانستان حيث تعلموا صنع القنابل والقتل وتدربوا على تقنيات حرب العصابات في المدن.

وأكدت المصادر أن من شأن الإفراج عن الأسرى الأربعة فيروز عباسي (23 عاما) ومعظم بيغ (36 عاما) وريتشارد بلمار (23 عاما) ومارتن موبانغا (29 عاما) أن يطرح "تهديدا خطرا" على أمن الولايات المتحدة وبريطانيا.

والدة الأسير فيروز عباسي ووالد الأسير روهيل أحمد أثناء مؤتمر صحفي في لندن(أرشيف)
وذكرت الصحيفة أن الرئيس الأميركي جورج بوش اختار عباسي وبيغ من بين أوائل المعتقلين للمثول أمام محكمة عسكرية. ويتهم أحدهما الموصوف بأنه المشبوه الأول بتلقي التدريب عام 1998 في معسكر القاعدة في دورونتا شمال مدينة جلال آباد شرق أفغانستان, على استخدام الأسلحة الكيميائية والمتفجرات. وقد اعتقل في باكستان بعد الاختباء فترة في جبال توره بوره.

وأوضحت ديلي تلغراف أن المعلومات التي جمعتها المصادر الأميركية حول هؤلاء البريطانيين الأربعة قد كشف النقاب عنها لنقلها إلى الصحافة, علما بأن الولايات المتحدة لم تسمح حتى الآن سوى بتسريب قليل من التفاصيل المتعلقة بالأشخاص الـ660 الذين ما زالوا رهن الاعتقال.

ووصفت لويز كريستيان المحامية عن عائلتي فيروز عباسي ومارتن موبانغا هذه الاتهامات بأنها "شائنة"، وقالت "إنه لأمر معيب أن توجه إلى المعتقلين الذين لا يتمتعون بحق الكلام".

وقد طلب بلانكيت قبل توجهه إلى واشنطن أمس الأحد أن يحصل المعتقلون في غوانتانامو على "حق الاستئناف". وردا على أسئلة شبكة سكاي نيوز البريطانية عما إذا كان يعتبر نظام الاعتقال في غوانتانامو سيئا, أجاب "نعم.. أعتقد ذلك".

وأضاف "لقد وضعنا نظاما عادلا ومنفتحا، فالأشخاص يستطيعون الاعتراض على القرارات وهذا ليس متوافرا في غوانتانامو, وسأطلب أن يحصل (البريطانيون الأربعة) على معاملة عادلة".

المصدر : وكالات