الجيش الباكستاني أثناء عمليات على الحدود الأفغانية (أرشيف)
شكل زعماء القبائل بمنطقة جنوب وزيرستان غرب إسلام آباد قوة مسلحة قوامها حوالي 600 رجل لملاحقة عناصر القاعدة وطالبان على طول الحدود الأفغانية.

وصدر الإعلان خلال اجتماع قبلي شارك فيه اليوم الأحد 10 آلاف من ممثلي القبائل بالإضافة إلى خمسة من أعضاء مجلس الشيوخ يمثلون المنطقة القبلية على المستوى الفدرالي.

وطلب عضو مجلس الشيوخ حميد الله أفريدي من وجهاء القبائل "التحرك ضد الأجانب المشتبه فيهم المختبئين في المنطقة وإلا فإن العسكريين الباكستانيين سيطلقون عملية ضد أولئك الذين يؤمنون لهم المأوى" مشيرا إلى أنه لن يسمح بأن تصبح مناطقهم مثل "العراق أو أفغانستان".

وقررت الجمعية الموسعة خلال اجتماع عقد الأحد تدمير منزل كل فرد من قبيلة ما يؤوي أجنبيا وأن تفرض عليه غرامة بقيمة مليون روبية (حوالي 17000 دولار).

ويشتبه في أن جنوب وزيرستان, أقصى جنوب سبع مقاطعات من المنطقة القبلية الباكستانية المحاذية لأفغانستان، تمثل ملاذا لعناصر طالبان والقاعدة حيث تبدي قبائل البشتون تعاطفا معهم.

وقد أطلق الجيش الباكستاني في 24 فبراير/شباط في جنوب وزيرستان عملية بحث اعتقل خلالها 20 شخصا يشتبه في علاقتهم بالقاعدة.

المصدر : الفرنسية