مسجد أنيسي تعرض لأضرار بالغة جراء الحريق (الفرنسية)
أدان الرئيس الفرنسي جاك شيراك يوم السبت إحراق مسجدين شرق فرنسا ووصفها بأنها عملية بغيضة.

وكان الهجومان المنفصلان اللذان وقعا في بلدة أنيسي يوم الجمعة قد ألحقا أضرارا بالغة بالمسجد والمركز الإسلامي ولم تقع إصابات كما لم يعلن أحد مسؤوليته عنهما، ويجري الآن التحقيق في الحادثين.

وأعرب بيان أصدره مكتب شيراك عن تعاطف الرئيس وتضامنه مع جميع المسلمين في فرنسا مؤكدا العزم على ضبط ومعاقبة مرتكبي الهجومين.

كما أدانت الأوساط الإسلامية في فرنسا الهجومين حيث احتشد العشرات أمام المسجد المستهدف معبرين عن استنكارهم لهذا العدوان، وأعرب بعضهم عن مخاوف من أن تكون مشاعر معادية للإسلام هي الدافع وراء الهجومين.

ووصف المجلس الفرنسي للدين الإسلامي الهجوم بأنه اعتداء عنصري ضد الإسلام، محذرا من أن مثل هذه الأعمال من شأنها تأجيج المناخ الديني المتوتر في البلاد.

وأعرب رئيس مجلس المسلمين في منطقة الرون-الألب كامل قبطان خلال التظاهرة عن خيبة أمله من عدم حضور أي شخصية سياسية بارزة لمكان تجمع المسيرة، معتبرا أن السبب في ذلك يعود إلى أن الكثير من السياسيين يخشون تعرضهم لمقاطعة الناخبين في فترة تسبق تنظيم الانتخابات.

وندد المجلس التمثيلي للمؤسسات اليهودية في فرنسا بالحريقين داعيا السلطات إلى الرد بحزم على مثل هذه الأعمال.

المصدر : الجزيرة + وكالات