المخابرات الأميركية اتهمت أحمد الجلبي بتضليلها (رويترز)
قال عضو مجلس الحكم العراقي أحمد الجلبي إنه سئم من الإنحاء باللائمة عليه في تضليل الولايات المتحدة بشأن أسلحة الدمار الشامل العراقية، ووجه بدلا من ذلك أصبع الاتهام إلى وكالة المخابرات المركزية الأميركية.

وأوضح الجلبي في مقابلة مع برنامج (60 دقيقة) الذي تذيعه شبكة CBS الأميركية يوم غد، أنه كان يتعين على الـ CIA أن تقوم بتحليل أفضل للمعلومات التي تلقتها من المنشقين الذين كانت تدربهم.

وقال الجلبي الذي يترأس حزب المؤتمر الوطني العراقي وله علاقات وثيقة بإدارة الرئيس الأميركي جورج بوش إن "المخابرات الأميركية كانت تعرف أن المنشقين يمكن أن يكونوا متحيزين وإنه حتى الصحافة كانت تقول إن لدى المنشقين دوافع شخصية فلا تصدقوهم".

وينفي الجلبي الذي قضى 45 عاما خارج العراق قبل عودته في أبريل/نيسان الماضي, تدريب المنشقين، وهو أمر قال محلل سابق في المخابرات إن وكالة المخابرات الأميركية تعتقد أنه فعله لسنوات.

وقال المحلل كين بولاك إن إدارة بوش استغلت هذه المعلومات لوصف العراق بأنه يمثل تهديدا وشيكا. وينحي بولاك باللائمة في ذلك على كبار المسؤولين الأميركيين وليس على الجلبي.

المصدر : الجزيرة + وكالات