الشيوخ الأميركي يستجوب المخابرات بشأن أسلحة العراق
آخر تحديث: 2004/3/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/5 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/14 هـ

الشيوخ الأميركي يستجوب المخابرات بشأن أسلحة العراق

رئيس المخابرات الأميركية جورج تينيت يدافع عن صحة المعلومات الاستخباراتية بخصوص أسلحة العراق (الفرنسية)
استجوبت لجنة المخابرات بمجلس الشيوخ الأميركي رؤساء وكالات المخابرات الأميركية الرئيسية في جلسات مغلقة بخصوص المعلومات الاستخبارية بشأن برامج الأسلحة العراقية التي حصلت عليها قبل الحرب والتي يشكك البعض في مصداقية التهديد الذي أظهرته للأمن الأميركي.

والتقى رؤساء وكالة المخابرات المركزية الأميركية ووكالة الأمن القومي ووكالة مخابرات الدفاع أمس الخميس مع لجنة مجلس الشيوخ التي تعد تقريرا يتوقع أن ينتقد معلومات المخابرات التي قادت إلى الحرب على العراق.

وقال مسؤول أميركي لم يذكر اسمه إن "مجتمع المخابرات وبناء على معلومات توفرت لدينا قبل الحرب مقتنع بوجود عناصر برنامج أسلحة دمار شامل في العراق ونحن ملتزمون بالتوصل إلى حقيقة مكان وجود هذه المواد"، مشيرا إلى أهمية الوقوف على الأخطاء التي ارتكبت بهذا الخصوص إذا ثبت وجودها.

من جهة ثانية اتخذ التحقيق في أسلحة العراق بعدا سياسيا، فقد أكد الجمهوريون أن الوقت لا يزال مبكرا جدا للتوصل إلى نتائج، في حين أشار الديمقراطيون إلى احتمال قيام البيت الأبيض بتضخيم التهديد الذي تمثله أسلحة العراق لحشد التأييد للحرب.

وبينما دأبت الاستخبارات الأميركية قبل الحرب على التأكيد على امتلاك العراق لأسلحة غير تقليدية فإن أميركا فشلت منذ الغزو وحتى الآن في العثور عليها. ويأتي تقرير كبير المفتشين الأميركيين السابق ديفد كاي في يناير/كانون الثاني الماضي ليؤكد عدم حيازة العراق لمثل هذه الأسلحة عندما نفى إمكانية امتلاكه مخزونات أسلحة كيمياوية وبيولوجية عندما تعرض للغزو الأميركي.

المصدر : رويترز