أبو سياف (الفرنسية-أرشيف)
ألقت الشرطة الفلبينية القبض على رجل بحوزته كمية كبيرة من الأسلحة والمتفجرات كان يعتزم تسليمها لمشتر في ضاحية يقطنها مسلمون في العاصمة مانيلا.

واعتقل الرجل (43 عاما) بعد أن دهمت الشرطة منزله ببلدة زراعية شمالي العاصمة وعثرت على 17 لغما أرضيا مضادا للأفراد من مخلفات الحرب الفيتنامية ومتفجرات وقنابل وبنادق ومسدسات وذخيرة.

وتمت عملية الاعتقال في الوقت الذي شددت فيه الإجراءات الأمنية قبل الانتخابات العامة التي تجرى يوم 10 مايو/أيار القادم، وتتزامن مع تحريات تجريها السلطات الفلبينية في مزاعم لم تعرها الحكومة اهتماما يذكر بشأن ضلوع جماعة أبو سياف الإسلامية بحادث اشتعال النيران في عبارة الأسبوع الماضي.

وكان الرجل قد وضع تحت المراقبة منذ أكتوبر/تشرين الأول الماضي بعدما أبلغ عنه جيرانه. وذكر المعتقل للصحفيين بعد اعتقاله مساء أمس الخميس أنه كان ينوي تسليم تلك الأسلحة لمشتر يدعى خالد يسكن في حي كيابو الذي يقطنه مسلمون في مانيلا.

وقال مسؤول في الشرطة الفلبينية إن الرجل متورط في تجارة الأسلحة ولا توجد أي معلومات تشير إلى أنه صانع متفجرات.

وتنسب السلطات الفلبينية إلى إسلاميين سلسلة من التفجيرات وقعت في العاصمة مانيلا في ديسمبر/كانون الأول 2000، حيث تنشط في جنوب الفلبين جماعات مسلحة تسعى لإقامة دولة إسلامية في جنوبي البلاد.

في سياق آخر عثرت الشرطة الفلبينية على سيارة مشبوهة في مدينة تالفاري قرب قاعدة عسكرية يجري بها الجيش تدريبات مشتركة مع القوات الأميركية.

المصدر : رويترز