هوارد يعين لجنة تحقيق بشأن مبررات حرب العراق
آخر تحديث: 2004/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/4 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/13 هـ

هوارد يعين لجنة تحقيق بشأن مبررات حرب العراق

هوارد يذعن لإجراء تحقيق بشأن حرب العراق قبل أشهر من الانتخابات (أرشيف-الفرنسية)

عين رئيس الوزراء الأسترالي جون هوارد الدبلوماسي السابق ورئيس جهاز المخابرات فيليب فلاد لرئاسة تحقيق مستقل في معلومات مخابرات قادت إلى انضمام أستراليا إلى حرب العراق.

ويأتي التحقيق قبل أشهر من الانتخابات العامة المزمع إجراؤها في أكتوبر/ تشرين الأول أو نوفمبر/ تشرين الثاني القادمين.

وقال هوارد إن فلاد رئيس المكتب الاستشاري القومي الذي يقدم النصيحة لرئيس الوزراء سيرفع تقريرا إلى الحكومة بحلول 30 يونيو/ حزيران القادم.

وأكد رئيس الوزراء الأسترالي بشدة على دعم حكومته لوكالات المخابرات. وقال للبرلمان وهو يعلن تعيين فلاد "في عصر علينا أن نواجه فيه الإرهاب لا يوجد شيء يفوق في أهميته معلومات المخابرات الواردة من محترفين في توقيت مناسب".

وأذعن هوارد يوم الاثنين الماضي لضغوط متنامية ليحذو حذو الولايات المتحدة وبريطانيا ويجري تحقيقا مستقلا في معلومات المخابرات التي سبقت الحرب بعد تقرير للبرلمان وجد أنه تم المبالغة في مخاطر أسلحة الدمار الشامل المزعومة.

وانتقد التقرير البرلماني الحكومة لمبالغتها في مخاطر الأسلحة العراقية بدرجة تفوق نصيحة وكالات المخابرات مع الاعتراف بأنها كانت "أكثر حذرا" في ردها عن شركائها في الحرب.

كما انتقد التقرير المكتب الاستشاري القومي لأنه كان أكثر استعدادا لاستخدام معلومات مخابرات جديدة لم يتم التأكد منها وقوله إن "الأكثر ترجيحا" هو أن العراق لديه أسلحة بيولوجية وكيماوية لم يعثر عليها حتى الآن بعد نحو عام من الحرب التي قادتها الولايات المتحدة وأطاحت بحكم صدام حسين.

ورغم أن هوارد أجبر على الدعوة لإجراء تحقيق مستقل في معلومات المخابرات التي سبقت الحرب لكنه لم يتعرض لنفس الضغط السياسي الذي تعرض له الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير بشأن الأخطاء المحتملة في معلومات المخابرات.

المصدر : وكالات