تعتزم بكين اتخاذ إجراءات مشددة ضد المواطنين الأميركيين الذين يرغبون في زيارتها وذلك ردا على الإجراءات التي اتخذتها الولايات المتحدة تجاه الصينيين الراغبين في دخول أراضيها.

وقالت صحيفة تشاينا ديلي إن السفارة الصينية في واشنطن ستبدأ مطالبة الأميركيين الذين يسعون للحصول على تأشيرات لدخول أراضيها بإجراء مقابلات شخصية.

وأضافت المصادر أنه سيتعين على الدبلوماسيين الأميركيين التقدم للحصول على التأشيرات وسداد رسومها حين يسافرون بصفتهم الشخصية، ولن يحق للمواطنين الأميركيين بعد ذلك التقدم للحصول على تأشيرات لدى وصولهم إلى الصين، لكنها لم تحدد متى سيبدأ تطبيق هذه الإجراءات.

وكانت السفارة الأميركية في بكين قد بدأت أخذ بصمات الصينيين الراغبين في زيارة أميركا منذ 22 مارس/آذار الحالي، الأمر الذي أثار غضب الحكومة الصينية التي وصفت السياسة الأميركية بالتمييزية واتهمتها بانتهاك حقوق مواطنيها.

في حين حفلت الصحف الصينية بالعديد من المواضيع التي تندد بالإجراءات الأميركية وتصدرت الصفحات الأولى منها عناوين قاسية ضد أميركا.

وتتزامن الخطوة الصينية مع تعليق بكين حوارها الخاص بحقوق الإنسان مع واشنطن الأسبوع الماضي بسبب تقدم الأخيرة بمشروع قرار ضدها إلى الأمم المتحدة لتوجيه اللوم إلى الصين فيما يتعلق بممارساتها في مجال حقوق الإنسان.

يذكر أن الولايات المتحدة قد بدأت أخذ بصمات من يرغبون في زيارتها منذ شهر سبتمبر/أيلول الماضي في إطار خطة قالت إنها ستحول دون تسلل "الإرهابيين" المحتملين إليها عن طريق السفن أو الطائرات.

يشار إلى أن البرازيل أيضا قد اتخذت إجراءات ضد القواعد الجديدة التي وضعتها الولايات المتحدة حيث أخذت بصمات جميع الأميركيين الراغبين في دخول أراضيها.

المصدر : رويترز