الرئيس الكوري قد يتعرض للعزل بسبب المساءلة (رويترز-أرشيف)
عقدت المحكمة الدستورية الكورية الجنوبية اليوم أولى جلسات النظر في قضية مساءلة الرئيس الكوري الجنوبي روه مو هيون التي قد تؤدي إلى عزله.

وذكر تلفزيون (YTN) اليوم أن الجلسة استمرت ربع ساعة ولم يحضرها روه.

وقال التليفزيون إن المحكمة حددت يوم الجمعة موعدا للجلسة الثانية وجرى استدعاء روه للحضور وإذا تغيب عن الجلسة الثانية فسيؤدي ذلك إلى بدء المحاكمة في غيابه وفقا لقواعد المحكمة.

وعرض التليفزيون شريط فيديو مسجلا يوضح القضاة التسعة وهم ثمانية رجال وامرأة وهم يدخلون قاعة المحكمة التي جرى تجديدها.

وقام بدور الادعاء أعضاء معارضون في البرلمان من اللجنة القضائية البرلمانية بينما ضم فريق الدفاع عن روه مستشارين كبارا من إدارته.

ونصح الفريق القانوني الخاص بروه الرئيس -وهو محام سابق- بعدم حضور الجلسة لتفادي وقوع مواجهة.

وتوضح استطلاعات الرأي أن 70% يعارضون مساءلة روه. وتدل هذه الاستطلاعات التي أجريت قبل الانتخابات البرلمانية في 15 أبريل/ نيسان على التأييد القوي والمتزايد لحزب أوري الذي يضم موالين لروه، وتراجع لحزبي المعارضة اللذين صوتا لصالح مساءلة روه في كل استطلاع أجري تقريبا.

وتملك المحكمة الدستورية المؤلفة من تسعة قضاة 180 يوما لكي تصدر حكما بخصوص القرار الذي اتخذه البرلمان في 12 مارس/ آذار بمساءلة روه بسبب انتهاكات فنية للقانون الانتخابي، وخلال هذه الفترة سيقوم رئيس الوزراء جوه كون بأعمال الرئيس.

وأدى قرار مساءلة روه بعد عام واحد فقط من فترته الرئاسية المقرر أن تستمر خمسة أعوام إلى خروج ناشطين إلى الشوارع في احتجاجات مؤيدة له. وتجمع يوم السبت 35 ألفا في وسط سول احتجاجا على مساءلته.

المصدر : رويترز