رجال أمن يمسكون يهوديا متطرفا أثناء تظاهرة تدعو لطرد العرب من القدس الشرقية (أرشيف)
وجهت النيابة العامة في إسرائيل إلى اثنين من اليهود المتطرفين تهمة الشروع في القتل بعد قيامهما بحملة تفجيرات استهدفت فلسطينيين داخل الخط الأخضر.

واعتقل الاثنان في وقت سابق من الشهر الحالي في مدينة حيفا شمالي فلسطين، وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها عثرت على معمل لتصنيع المتفجرات و30 قنبلة.

وجاء في عريضة الاتهام التي سلمت لمحكمة حيفا أن أليران جولان (22 عاما) متهم بأربع وقائع شروع في القتل في سلسلة تفجيرات منذ منتصف عام 2001.

وأسفرت القنابل العشر التي صنعها جولان وزرعها في عدة أماكن عن إصابة امرأة فلسطينية جراء انفجار إحدى القنابل عند باب مسجد في مدينة حيفا في أغسطس/ آب 2001.

كما اتهم المتطرف اليهودي بوضع متفجرات تحت سيارة عصام مخول العضو العربي في الكنيست في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي مما أدى إلى اندلاع النيران في السيارة حين أدارت زوجة مخول محركها.

وورد في عريضة الاتهام أن جولان حاول كذلك تفجير سيارة اثنين من عرب إسرائيل اتهمهما بالتورط في هجمات فدائية وتفجير منزلي إسرائيليتين قال إنهما تصادقان رجالا عربا.

واتهم المشتبه فيه الآخر ألكسندر رابينوفيتش (22 عاما) بمساعدة جولان في أغلب هذه الهجمات.

يذكر أن جولان ورابينوفيتش هما ضمن عدد محدود من الإسرائيليين الذين اعتقلوا بسبب هجمات على فلسطينيي 48 منذ بدء الانتفاضة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي قبل ثلاث سنوات ونصف.

المصدر : وكالات