رافاران يغادر قصر الإليزيه بعد إعادة تكليفه (الفرنسية)
كلف الرئيس الفرنسي جاك شيراك رئيس وزرائه جان بيير رافاران الذي قدم استقالته بتشكيل حكومة جديدة.

واجتمع شيراك اليوم مع رافاران لإجراء مزيد من المشاورات بعد أن ألحقت المعارضة الاشتراكية هزيمة قاسية بمعسكر اليمين المحافظ الحاكم في الانتخابات الإقليمية الأخيرة.

وقبل شيراك استقالة رافاران وكلفه بتشكيل حكومة جديدة سيعلن عنها غدا الأربعاء وستعقد اجتماعها الأول يوم الجمعة حسب بيان رئاسي.

وكان التعديل الحكومي متوقعا ليثبت شيراك أنه تجاوب مع رغبات الناخبين الفرنسيين الذين عبروا بالتصويت لليسار الاشتراكي عن استيائهم من الحكومة ومن خططها الإصلاحية.

وكانت الانتخابات التي جرت يوم الأحد أسوأ سيناريو لرافاران بعد أن فاز اليسار تقريبا في كل أقاليم فرنسا الـ26 وهزم تقريبا كل أعضاء الحكومة الذين خاضوا الانتخابات الإقليمية وعددهم 19 نظرا لاستياء الرأي العام من إصلاحات مؤلمة فجرت احتجاجات واسعة النطاق.

وفاز اليسار بما يصل إلى 50% من الأصوات مقابل 37% ليمين الوسط.

وكان حزب يمين الوسط (حزب شيراك) يسيطر على 14 إقليما منذ الانتخابات الإقليمية السابقة عام 1998 مقابل 11 إقليما لليسار.

وتوقع محللون سياسيون رغم إحجام شيراك عن تغيير رافاران إجراء تعديل حكومي كبير. ومن المتوقع أن يكون لتيار الوسط حجم بارز في الحكومة الفرنسية الجديدة.

المصدر : وكالات