باكستان تنفي قتلها مسؤول استخبارات القاعدة
آخر تحديث: 2004/3/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/9 هـ

باكستان تنفي قتلها مسؤول استخبارات القاعدة

ضابط باكستاني يغطي جثة أحد القتلى الأجانب بعد المواجهات على الحدود المشتركة (الفرنسية-أرشيف)

نفى الجيش الباكستاني أن يكون قتل مسؤول الاستخبارات في تنظيم القاعدة.

وأكد المتحدث باسم القوات المسلحة الباكستانية الجنرال شوكت سلطان أن القتيل "لم يكن مسؤول الاستخبارات لكل تنظيم القاعدة بل أحد المسؤولين الرئيسيين لاستخبارات الشبكة في منطقة وانا" كبرى مدن ولاية وزيرستان القبلية.

وكان سلطان صرح في مؤتمر صحافي الاثنين أن هذا الناشط الذي يدعى "عبد الله مسؤول الاستخبارات في القاعدة, قتل خلال العملية" التي بدأت في 16 مارس/ آذار قرب وانا ضد ناشطين في القاعدة ومؤيدين لهم في المنطقة.

ولم يكشف الضابط أي تفاصيل إضافية عن هوية أو جنسية الرجل ورفض توضيح ما إذا كان الجيش الباكستاني قد عثر على جثته.

مقتل رهينتين
وعلى صلة بذلك ذكر مسؤول في الحكومة الباكستانية اليوم أن إسلاميين قتلوا رهينتين كانوا يحتجزونهما بالقرب من الحدود الأفغانية.

وكان المسؤولان المحليان من بين 14 رجلا من الحكومة اختطفهم مقاتلو القاعدة وإسلاميون آخرون خلال الهجوم الذي شنه الجيش الباكستاني يوم 16 مارس/ آذار. وكان قد أفرج عن 12 رهينة يوم الأحد.

وذكر ضابط أمن أنه عثر على جثتي الرهينتين ونقلتا إلى معسكر لقوات الأمن وتم التعرف عليهما.

وقتل أكثر من 100 في الهجوم الذي شنته قوات الجيش الباكستاني على مدى 12 يوما لإجبار متشددين أجانب على الخروج من مناطق قبلية يحتمون بها على الحدود الباكستانية الأفغانية المشتركة. وشارك في الحملة 5000 من قوات الجيش وانتهت باعتقال 167 من بينهم 73 مقاتلا أجنبيا.

وكان الجيش الباكستاني قد أعلن أمس إن مسؤول المخابرات في تنظيم القاعدة ويدعى (عبد الله) قتل خلال هجوم استمر لمدة 12 يوما على مناطق القبائل المجاورة للحدود الأفغانية.

كما أكدت مصادر استخباراتية إصابة الزعيم الأوزبكي طاهر يالداشيف الذي تزعم المصادر الغربية أنه العاشر من حيث الأهمية في تنظيم القاعدة. وأيضا قتل في صفوف القوات الباكستانية 46 جنديا ويعتقد أن أكثر من 12 مدنيا قتلوا.

المصدر : وكالات