إدارة بوش تسعى لتسوية أزمة رايس مع لجنة سبتمبر
آخر تحديث: 2004/3/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/30 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/9 هـ

إدارة بوش تسعى لتسوية أزمة رايس مع لجنة سبتمبر

رايس رفضت الإدلاء بالشهادة علنا أمام لجنة سبتمبر (أرشيف)

قال مسؤولون في إدارة الرئيس جورج بوش إن البيت الأبيض يسعى للتوصل إلى تسوية مع أعضاء لجنة التحقيق في أحداث الحادي عشر من سبتمبر/ أيلول لحل الخلاف بشأن رفض مستشارة الأمن القومي كوندوليزا رايس الإدلاء بشهادتها علنا تحت القسم أمام اللجنة للرد على اتهامات بتجاهل الإدارة لتهديدات القاعدة. وبموجب أحد الاقتراحات تعقد جلسة مغلقة وتنشر وقائعها بعد وقت قصير من مثولها أمام اللجنة.

وكررت رايس يوم الأحد رفضها الإدلاء بشهادة علنية أمام لجنة التحقيق المستقلة بشأن الهجمات. وأكدت خلال مقابلة تلفزيونية أن هذه اللجنة تستمد سلطتها من الكونغرس, وبموجب مبدأ مطبق منذ فترة طويلة لا يدلي مستشارو الأمن القومي بشهادة أمام الكونغرس.

وأضافت أن مستشاري الأمن القومي الذين أدلوا بشهادات أمام الكونغرس إنما فعلوا ذلك فقط في إطار تحقيقات ذات طابع جنائي, وليس في إطار مسائل سياسية. وذكرت رايس أنها التقت أعضاء لجنة التحقيق على انفراد طوال أربع ساعات دون أن تدلي بشهادة، وأعلنت عن استعدادها للقائهم من جديد ضمن الشروط نفسها.

من جانبه عبر رئيس اللجنة توماس كين عن أمله في أن تدلي رايس بشهادة علنية، مؤكدا أن من واجبها القيام بذلك. واعترف كين في مقابلة مع شبكة فوكس التلفزيونية بحصول مشاكل مرتبطة بفصل السلطات, وعبر عن إمكانية تخطي تلك المشاكل حيال ما وصفه "بمأساة بهذا الحجم".

لكن كين استبعد إمكانية استدعاء رايس مرة أخرى للمثول والإدلاء بشهادة علنية تحت القسم بسبب ضيق الوقت، مذكرا بأن على اللجنة تقديم تقريرها في يوليو/ تموز المقبل.

وتواجه رايس موقفا صعبا بعد إفادات مساعدها السابق في مجلس الأمن القومي ريتشارد كلارك الذي اتهم إدارة بوش بإهمال مكافحة الإرهاب قبل هجمات سبتمبر/ أيلول. وطلب كلارك من البيت الأبيض رفع السرية عن شهادته أمام الكونغرس وبيانات أخرى ورسائل إلكترونية ووثائق تتعلق بتعامل إدارة بوش مع خطر الإرهاب.

المصدر : الجزيرة + وكالات