الأمم المتحدة تعرض صيغة جديدة لتوحيد قبرص
آخر تحديث: 2004/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/8 هـ
اغلاق
خبر عاجل :زلزال بقوة 6 درجات على سلم ريختر يضرب غربي إيران
آخر تحديث: 2004/3/29 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/8 هـ

الأمم المتحدة تعرض صيغة جديدة لتوحيد قبرص

كوفي أنان (وسط) يصافح كلا من رئيسي قبرص اليونانية (يسار) وقبرص التركية
طرحت الأمم المتحدة أمس الاثنين صيغة جديدة لخطة توحيد قبرص على وفود كل من تركيا واليونان وقبرص بشطريها المجتمعين منذ 23 مارس/ آذار الجاري في بورغنشتوك بوسط سويسرا.

وقال ألفارو دي سوتو مبعوث الأمم المتحدة الخاص بشأن قبرص مستشهدا بمقاطع من كلمة ألقاها الأمين العام للمنظمة الدولية كوفي أنان على الوفود، "إنه اقتراح ستكون جميع الأطراف فيه رابحة".

وأضاف دي سوتو نقلا عن أنان "إنه اقتراح، وليس خطة تستلزم الموافقة عليها أو رفضها بالكلية." وأوضح أن الوثيقة تتضمن "تعديلات ذات مغزى" فيما يتعلق بالشطر اليوناني من قبرص, وأنها تحافظ في المقابل على "كرامة" الأقلية القبرصية التركية عبر تعزيز مفهوم الدولة بمنطقتين.

وتنص خطة أنان التي تشكل أساس المفاوضات الحالية على إعادة توحيد الجزيرة في إطار فدرالية، لكنها تبقي قسما كبيرا من سكان المجموعتين في مناطقهما.

وستكون الخطة المعدلة موضع مفاوضات مكثفة بين رئيسي الوزراء اليوناني كوستاس كرمنليس والتركي رجب طيب أردوغان والمسؤولين القبرصيين تاسوس بابادوبولوس ومحمد علي طلعت.

ومن المواضيع الحساسة المطروحة للبحث عدد اللاجئين القبارصة اليونانيين الذين سيؤذن لهم بالعودة إلى الشطر الشمالي من الجزيرة بعد أن هجروا منه عند اجتياح الجيش التركي عام 1974، وعدد المستوطنين الأتراك الذين سيسمح لهم بالبقاء فيه.

ويخشى الجانب التركي من أن يستفيد القبارصة اليونانيون -الذين يشكلون الغالبية- من القانون الأوروبي الذي يكفل حرية تنقل الممتلكات والأشخاص للإقامة في شمال الجزيرة.

ولذلك يسعى الطرفان التركي والقبرصي التركي للحد من التعايش بين المجموعتين القبرصيتين بعد إعادة توحيد الجزيرة خشية أن تهيمن الغالبية اليونانية (625 ألف نسمة) على الأقلية التركية (200 ألف نسمة).

رجب طيب أردوغان

أنقرة تطالب بضمانات مكتوبة
من جهته طالب رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان الاثنين الاتحاد الأوروبي بضمانات مكتوبة تكفل عدم إعادة النظر في أي اتفاق محتمل حول إعادة توحيد قبرص.

وقال متحدثا للصحفيين قبل المغادرة إلى سويسرا "إن لم يتم التوصل إلى اتفاق حول المسألة ضمن التشريعات الأوروبية, فإن العمل الذي تم إنجازه حتى الآن لن يكون له مغزى", مشيرا إلى أن "الالتزامات الشفهية حول هذه النقطة لا قيمة لها, يجب إدراجها في النصوص الخطية الرسمية".

وقد أبدى الاتحاد الأوروبي الذي ستنضم إليه قبرص في الأول من مايو/ أيار المقبل استعداده للموافقة على استثناء قبرص من التشريعات الأوروبية حول حرية تنقل الأشخاص, إلا أن الطرفين التركيين يصران على إعطاء هذا الاستثناء طابعا ثابتا ودائما منعا لإعادة النظر فيه أمام المحاكم الأوروبية.

المصدر : وكالات