جثث قتلى سقطوا على يد القوات الباكستانية في حملتها بوزيرستان (الفرنسية)
أعلن الجيش الباكستاني أن حملته العسكرية التي استمرت 12 يوما واستهدفت أحد المخابئ الرئيسية لتنظيم القاعدة في ولاية جنوب وزيرستان قد حققت هدفها.

وقال المتحدث باسم الجيش اللواء شوكت سلطان "لقد دمرنا وفككنا معقل الإرهابيين" ولكنه لم يعلن انتهاء العملية العسكرية.

وأعلن سلطان عن إصابة الزعيم الأوزبكي البارز في تنظيم القاعدة ورئيس حركة أوزبكستان الإسلامية طاهر يالديشيف بجروح خلال الحملة، ولكنه قال إنه لم يعتقل بل يعتقد أنه لا يزال يختبئ في مكان ما بالمنطقة مع مناصريه المحليين.

وتم اعتقال حوالي 200 مقاتل يشتبه في أنهم من القاعدة أو من السكان المحليين الموالين لها كما قتل عشرات المقاتلين في المعارك, طبقا للمتحدث باسم الجيش.

وكان وزير الداخلية الباكستاني فيصل صالح قال أمام البرلمان الباكستاني الخميس إن حوالي 55 من المقاتلين قتلوا فيما قدرت مصادر أمنية عدد القتلى بين صفوف الجيش الباكستاني بحوالي 62 جنديا.

وتعتبر هذه العملية الأكبر التي تتم في المنطقة منذ انضمام باكستان للحرب التي تقودها الولايات المتحدة على ما يسمى الإرهاب منذ أواخر 2001. وتتمتع هذه المنطقة القبلية على الحدود بين أفغانستان وباكستان بشبه حكم ذاتي ويبلغ طولها 1500 كيلومتر .

من ناحية ثانية أكدت القوات الأميركية في أفغانستان أنها ستعزز صفوفها بحوالي ألفي جندي للمساعدة في مطاردة عناصر حركة طالبان وتنظيم القاعدة في المناطق الحدودية مع باكستان.

وكان رئيس أركان القوات المشتركة الأميركية الجنرال ريتشارد مايرز قال الخميس الماضي إن القوات الإضافية موجودة على ظهر السفن في الخليج العربي, وإن إنزالها سيتم قريبا.

المصدر : الجزيرة + وكالات