مظاهرات حاشدة خارج مكتب الرئاسة (الفرنسية)
أصدر الرئيس التايواني شين شوي بيان أوامره لقوات الأمن اليوم بإنهاء مظاهرات مؤيدي المرشح المهزوم زعيم الحزب الوطني لين شان خارج مكتبه منذ أسبوع.

وفي أول مؤتمر صحفي له بعد فوزه لفترة رئاسية ثانية السبت الماضي قال شين "لقد مضى أسبوع (على الاحتجاجات), أليس ذلك كافيا" مشيرا إلى أنه لم يعد هناك مجال للتسامح لأكثر من ذلك.

وعرض الرئيس بيان على منافسه المهزوم شان عقد لقاء يوم الاثنين القادم بدون أي شروط مسبقة في سبيل إنهاء الأزمة السياسية التي تحيط بالجزيرة. وتعهد بيان بالتنحي عن السلطة إذا استطاع منافسه المهزوم شان إثبات أن محاولة الاغتيال التي تعرض لها الأسبوع الماضي كانت ملفقة.

وكان بيان قد تعرض لإطلاق رصاص من قبل أحد القناصين عشية الانتخابات الرئاسية أدى إلى إصابته بجروح في البطن.

وكان عشرات الآلاف من مؤيدي مرشح المعارضة الذي خسر الانتخابات في تايوان قد احتشدوا أمام مقر الرئيس تشِن شْوي بْيان مطالبين بإعادة فرز الأصوات التي أدلي بها في الانتخابات العامة والتي فاز فيها الرئيس تشن بفارق 30 ألف صوت.

وهدد زعيم المعارضة بتنظيم مظاهرة مماثلة في 20 مايو/ أيار وهو الموعد المحدد لتنصيب الرئيس الجديد إذا لم تتم الاستجابة لمطلبه بإعادة فرز الأصوات محددا نهاية إبريل/ نيسان مهلة نهائية لتلك الاستجابة.

وقد أعربت الصين عن قلقها من الأوضاع هناك وقالت إنها لن تقف مكتوفة الأيدي إذا خرجت الاحتجاجات عن السيطرة. وتسعى الصين لمنع تقوية معسكر الرئيس تشن المؤيد بقوة للاستقلال عن الصين.

كما انتقدت الصين الولايات المتحدة لتهنئتها الرئيس التايواني بيان بفوزه في الانتخابات معتبرة ذلك بمثابة تدخل في شؤونها الداخلية.

المصدر : وكالات