الشرطة الإسبانية تنقل أحد المشتبه بهم في تفجيرات مدريد (أرشيف-الفرنسية)
أعلن تلفزيون إسباني أن الشرطة اعتقلت شخصين آخرين مشتبه بصلتهما بتفجيرات قطارات مدريد ولم يتسن لمصادر وزارة الداخلية والقضاء تأكيد الاعتقالات على الفور.

وإذا تأكدت أحدث اعتقالات سيرتفع عدد الذين ألقي القبض عليهم في التفجيرات التي حدثت يوم 11 مارس/ آذار الجاري وخلفت 191 قتيلا، إلى 20 شخصا بينهم 13 مغربيا على الأقل.

وأعلنت مصادر قضائية إسبانية اليوم أن اثنين من المشتبه فيهم كانا قد اعتقلا بداية الأسبوع مثلا أمام قاضي التحقيقات جوان ديل أولمو في مدريد. وأوضحت المصادر أن المتهمين مغربيان.

في هذه الأثناء فتشت الشرطة الألمانية شقة في دارمشتات غرب البلاد بعد أن تبين أن أحد المشتبه بهم المغاربة في تفجيرات قطارات مدريد عاش هناك. وقالت مصادر الإدعاء العام في ألمانيا إنهم يجرون تحقيقا بشأن مغربي اعتقل في إسبانيا على خلفية تفجيرات مدريد للاشتباه بأنه ينتمي إلى "منظمة إرهابية".

وأوضح الادعاء الألماني في بيان أن المشتبه به ويبلغ من العمر 28 عاما كان مسجلا في مدينة دارمشتات منذ أكتوبر/ تشرين الأول 2003، وأنه -على ما يبدو- بقي بضعة أيام فقط في ألمانيا. لكن مكتب الادعاء أشار إلى أن التحقيقات حتى اليوم لا تؤكد التخطيط أو التحضير لهجمات مدريد في ألمانيا.

في سياق متصل ذكرت تقارير صحفية مغربية اليوم نقلا عن مصادر وصفتها بالمطلعة أن سلطات الأمن المغربية اعتقلت بمدينة تطوان شمال العاصمة الرباط شخصا بحوزته خرائط تبين مواقع محطات القطارات المستهدفة في تفجيرات مدريد.

وقالت جريدة الأحداث -المقربة من الأوساط الأمنية المغربية- في عددها الصادر اليوم إن المحتجز ويدعى مصطفى شكري وجدت بحوزته الخرائط بعد تفتيش منزله بإحدى الأحياء العتيقة بتطوان.

وجاء اعتقال شكري بحسب الجريدة بعد أن راقبته سلطات الأمن إثر ورود اسمه في التحقيقات التي تجريها الشرطة الإسبانية. وأشارت الجريدة إلى أن المعتقل سبق أن سافر إلى إسبانيا أربع مرات لكنه لم يتمكن من تسوية وضعيته القانونية التي تسمح له بالإقامة هناك.

من جانبها قالت صحيفة المغرب اليوم (أوجوردوي لو ماروك) المغربية الناطقة باللغة الفرنسية اليوم الجمعة إن أجهزة الاستخبارات الإسبانية تجاهلت تحذيرات مغربية بخصوص تفجيرات مدريد كان يمكن أن تحول دون وقوعها.

المصدر : وكالات