رؤوف دنكطاش اتهم الاتحاد الأوروبي بنقض العهود (رويترز-أرشيف)
تعهد الاتحاد الأوروبي بدعم أي تسوية سلمية تتفق عليها الأطراف المشاركة في محادثات توحيد قبرص، وأعرب عن تأييده للجهود الدبلوماسية للأمم المتحدة لإعادة توحيد الجزيرة المقسمة.

وقال قادة الاتحاد في مشروع قرار سيصدر في اجتماع للقمة إن المجلس يؤكد رغبته في انضمام قبرص موحدة. وأكد استعداده لقبول شروط مثل هذه التسوية تمشيا مع المبادئ التي يقوم عليها الاتحاد الأوروبي.

وكان زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش قد اتهم أوروبا بنقض العهود والتراجع عن وعده بضمان اتفاق لإعادة توحيد قبرص، وقال في حديث للتلفزيون التركي أمس لقد أصابونا "بالإحباط وخيبوا توقعاتنا بالتأكيد".

من جانبها دعت الأمم المتحدة مساء الخميس الأطراف المشاركة في المفاوضات لتسوية القضية القبرصية والتوصل إلى "اتفاق شامل" في ختام اجتماعاتهم في سويسرا لإعادة توحيد الجزيرة المقسمة.

وقال مبعوث الأمم المتحدة لقبرص ألفارو دي سوتو إننا بحاجة إلى اتفاق شامل يقود إلى تسوية كل الملفات قبل 31 مارس/ آذار الجاري وهو الموعد المحدد لانتهاء للمحادثات. وأضاف "نحن قريبون من تسوية اليوم" أكثر من أي وقت في العقود الثلاثة الماضية من تقسيم الجزيرة بين المجموعتين القبرصيتين اليونانية والتركية.

وبعد أول يوم اتسم بخلافات حول الإجراءات، جرت المفاوضات الخميس في غياب وزيري خارجية تركيا عبد الله غول واليونان وبيتروس موليفياتس اللذين كانا في بروكسل لحضور قمة الاتحاد الأوروبي وسيعودان اليوم الجمعة إلى بورغنشتوك.

وفي الوقت نفسه واصل دبلوماسيون يونانيون وأتراك المحادثات التي تناولت حجم الوجود العسكري لكل منهما في الجزيرة بعد توحيدها, بدون تحقيق أي تقدم عملي.

المصدر : وكالات