كلارك يتهم بوش بتجاهل تحذيراته بشأن القاعدة
آخر تحديث: 2004/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/4 هـ

كلارك يتهم بوش بتجاهل تحذيراته بشأن القاعدة

كلارك جدد اتهاماته التي أثارها في كتابه مؤخرا ضد بوش (الفرنسية)

اتهم المنسق الأميركي السابق لمكافحة الإرهاب ريتشارد كلارك إدارة الرئيس جورج بوش بتجاهل تحذيراته بشأن تهديدات تنظيم القاعدة. وقال أمام لجنة التحقيق المستقلة في هجمات 11 سبتمبر/ أيلول الأربعاء إن بوش بغزوه العراق أضعف إلى حد كبير حرب واشنطن على ما تسميه الإرهاب.

وأوضح كلارك في شهادته أمام اللجنة أن إدارة بوش لم تنظر إلى الإرهاب كأولوية عاجلة قبل هجمات سبتمبر/ أيلول وإنما اعتبرتها مشكلة مهمة. وأكد أنه حاول مع مدير وكالة الاستخبارات المركزية (CIA) جورج تينيت أن يحمل إدارة بوش على إدراك خطورة هذه المسألة.

وأشار المسؤول الأميركي السابق عن مكافحة الإرهاب إلى أن CIA كانت تعتبر أنه من الممكن تحقيق ذلك في غضون ثلاث سنوات على أقرب تقدير. وأقر كلارك بفشل حكومته في حماية الشعب الأميركي.

لكن كلارك قال إن رد الولايات المتحدة على القاعدة بعد هجمات سبتمبر/ أيلول كان فعّالا جزئيا، لكنها تأخرت طويلا في إرسال قواتها لاعتقال أو قتل زعيم القاعدة أسامة بن لادن.

وصدر لكلارك –الذي استقال من منصبه العام الماضي- مؤخرا كتاب أثار ضجة كبيرة في الولايات المتحدة , يتهم فيه إدارة بوش بالتغاضي عن تهديد القاعدة للتركيز على ضرب العراق.

أعضاء لجنة سبتمبر يستمعون للإفادات (الفرنسية)
هجمات وشيكة
وكان مدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية جورج تينيت قال أمام لجنة التحقيق في هجمات سبتمبر إن وكالته تلقت تحذيرات بوقوع هجوم وشيك قبل أسابيع من الهجمات.

وأضاف أن اعتقال أو قتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن عام 2001 ما كان ليحول دون وقوع الهجمات في الولايات المتحدة التي كان يجرى الإعداد لها طوال أشهر عدة.

وأوضح أن الخطة كانت قيد التطبيق بعد أن وصل منفذوها إلى الولايات المتحدة, مشيرا إلى أن تصفية شخص حتى وإن كان بن لادن ما كان ليوقف هذه الخطة.

واعتبر تينيت أن تنظيم القاعدة وأكثر من 24 مجموعة أخرى ما زالوا يسعون للحصول على أسلحة دمار شامل لارتكاب عمليات واسعة النطاق بهدف قتل أكبر عدد ممكن من الأشخاص، مشيرا إلى أن برنامج القاعدة لإنتاج الجمرة الخبيثة يشكل حاليا تهديدا أساسيا يجب التصدي له.

بيرغر ورايس
من جهته كشف مستشار البيت الأبيض السابق لشؤون الأمن القومي صامويل بيرغر أنه حذر خليفته في المنصب كوندوليزا رايس من أن المشكلة الأولى التي ستواجهها ستكون "الإرهاب" وتنظيم القاعدة.

بيرغر حذر خليفته رايس بأن المشكلة الأولى التي ستواجهها ستكون القاعدة (الفرنسية)
وقال بيرغر في إفادته أمام اللجنة إنه حاول أن يمرر لها الرسالة بأن هذه باتت في مقدمة الأولويات، مشيرا إلى أنه عقد ثلاثة اجتماعات مع رايس في فترة انتقال السلطة مطلع العام 2001.

وقالت لجنة التحقيق في الهجمات في تقرير أعدته لعرضه على جلسة الأربعاء إن وكالة المخابرات المركزية الأميركية أبلغت الرئيس بوش وكبار مسؤوليه قبل أن يتولوا مناصبهم أن بن لادن يشكل أحد أخطر التهديدات التي تواجهها الولايات المتحدة.

وأضاف التقرير أن مسؤولي الوكالة أعربوا في ذلك الوقت عن إحباطهم من السرعة التي يتحرك بها صانعو السياسة. وقال التقرير إن جون مكلوفلين نائب تينيت أبلغ الفريق بأنه شعر بوجود فجوة كبيرة -خصوصا في يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز 2001- بين حاجة الإدارة الجديدة لأن تعي هذه الأمور وبين إحساسه بأن هذا أمر ملح إلى حد بعيد.

وأضاف التقرير أنه بحلول أواخر يوليو/ تموز كانت هناك مؤشرات على أنه يجري التخطيط لهجمات "إرهابية" متعددة ومن المحتمل أن تكون كارثية على المصالح الأميركية في الخارج.

المصدر : الجزيرة + وكالات