دنكطاش يتهم الاتحاد الأوروبي بخذلان قبرص ويقاطع مفاوضات سويسرا(أرشيف الفرنسية)

قال زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش اليوم إن الاتحاد الأوروبي تراجع عن وعده بضمان اتفاق لإعادة توحيد قبرص.

واتهم دنكطاش الأوروبيين بنكث الوعود وقال في حديث للتلفزيون التركي (إن.تي.في) "حتى الأمس كان الأوروبيون يقولون إنه ممكن لكن الآن عندما جاء يوم القرار تغير خطابهم... لقد أصابنا ذلك بالإحباط وخيب توقعاتنا بالتأكيد".

ويقاطع الزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش مفاوضات سويسرا احتجاجا على "تصلب" القبارصة اليونانيين على حد قوله.

استئناف المفاوضات
لكن نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية القبرصي التركي سردار دنكطاش أعلن اليوم أن الأطراف الأربعة المشاركة في المفاوضات بشأن قبرص (تركيا واليونان والقبارصة الأتراك واليونانيين) سيلتقون مساء الجمعة في سويسرا. وقال أمام الصحافة "هناك توافق في وجهات النظر لعقد اجتماع رباعي مساء الجمعة".

وأعرب دنكطاش الابن عن أمله في أن تتكثف المفاوضات بعد عودة العديد من الأطراف الرئيسية بعد ظهر الجمعة إلى سويسرا لا سيما وزيري الخارجية اليوناني بيتروس موليفياتيس والتركي عبد الله غل اللذين توجها لحضور قمة الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

وأعرب دنكطاش أيضا عن أمله في أن يعود والده الزعيم القبرصي التركي رؤوف دنكطاش عن قراره بمقاطعة هذا اللقاء.

بالتزامن قال مصدر دبلوماسي يوناني ردا على أسئلة وكالة فرانس برس, إنه "من الممكن" عقد هذا اللقاء الرسمي الأول بمشاركة الأطراف الأربعة.

وفي حال فشل المفاوضات فقد سبق الطرفين سبق أن وافقا على إحالة القضية إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الذي سيبت في المسائل العالقة قبل عرض الخطة على استفتاء في شطري الجزيرة في 20 أبريل/نيسان المقبل تمهيدا لانضمام قبرص للاتحاد الأوروبي في الأول من مايو/أيار المقبل موحدة أو بجزئها اليوناني فقط.

وقد شهدت المحادثات في سويسرا بين اليونان والأتراك بشأن إعادة توحيد الجزيرة تمهيدا لانضمامها إلى الاتحاد الأوروبي انطلاقة صعبة أمس الأربعاء حيث اتهمت تركيا اليونان بإبداء سوء النية.

وتطالب تركيا بإجراء محادثات رباعية فيما تفضل اليونان البدء بمحادثات ثنائية "بدون استبعاد مفاوضات رباعية مع استمرار المفاوضات", كما قال دبلوماسي يوناني.

وكان دبلوماسيون يونانيون وأتراك بحثوا أمس في سويسرا مستوى القوات العسكرية التي ستبقيها الدولتان في الجزيرة بعد إعادة توحيدها, وهي إحدى نقاط الخلاف وتواصلت المحادثات اليوم الخميس دون حدوث تقدم يذكر.

الفارو دو سوتو مبعوث أنان قلل من أهمية بطء المفاوضات (أرشيف الفرنسية)

تفاؤل أممي
من جانبه قلل الفارو دو سوتو مبعوث الأمم المتحدة إلى قبرص الذي يشرف على المفاوضات من أهمية هذه الخلافات الإجرائية معتبرا أن فرص النجاح هي 50%. وقال في بيان نشر في جنيف "نحن نصل إلى نقطة تقارب, على الأقل نأمل في ذلك".

وقال دو سوتو إن قسما كبيرا من المفاوضات سيجري بشكل ثنائي وإنه سيقوم بجولات مكوكية لدى مختلف الأطراف. وأضاف أن المحادثات التي تجرى في جلسات مغلقة ستستمر حتى 31 مارس/آذار في بورغنشتوك بسويسرا. وسينضم إليها في النهاية رئيسا الوزراء التركي رجب طيب أردوغان واليوناني كوستاس كرمنليس.

المصدر : وكالات