توصيات للحد من انتحار الجنود الأميركان بالعراق
آخر تحديث: 2004/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/25 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/2/4 هـ

توصيات للحد من انتحار الجنود الأميركان بالعراق

جنود أميركيون يؤبنون زميلا لهم (الفرنسية-أرشيف)
دعا مسؤولون وخبراء نفسيون أميركيون إلى إرسال المزيد من المختصين في الصحة النفسية والعقلية لقوات الاحتلال الأميركي في العراق، وذلك لمواجهة تزايد معدلات الانتحار بين صفوف تلك القوات.

وحسب تقرير للجيش الأميركي ينشر قريبا، اعتبر 12 خبيرا أعدوا التقرير أن معدل الانتحار بين الجنود الأميركيين لا يشكل أزمة رغم أنه يتجاوز كثيرا متوسط الانتحار في صفوف الجيش.

وقال مسؤول في الجيش الأميركي إن النتيجة التي خلص إليها الخبراء هي "أن الأمر لم يصل حد الوباء". وأشار إلى أن الفريق شخص عددا من حالات التوتر بين الجنود بسبب عدم معرفتهم بالفترة التي سيقضونها في العراق، وانتقالهم من المشاركة في العمليات العسكرية إلى قوات الاحتلال، وارتفاع درجات الحرارة.

وكان الجيش الأميركي قد أعلن أن 24 جنديا انتحروا في العراق والكويت منذ بدء الحرب على العراق العام الماضي. وبلغ معدل الانتحار بين الجنود في هذه الحرب 17.3 لكل مائة ألف العام الماضي، في حين أن معدل الانتحار العام بين صفوف الجيش بلغ 11.9 لكل 100 ألف جندي في الفترة بين 1995 و2002.

ورغم زيادة معدل حالات الانتحار فإن المسؤولين العسكريين أكدوا أن تلك النسبة "مازالت أقل من المعدل القومي الأميركي في نفس المرحلية العمرية" بين 18 إلى 30 عاما.

وكان الفريق الذي أرسله قادة الجيش إلى العراق في أغسطس/ آب الماضي قد عاد في أكتوبر/ تشرين الأول المنصرم بعدما أجرى مقابلات مع حوالي 760 جنديا.

وأوصى الفريق الاستشاري بأن ترسل قيادة الجيش المزيد من أخصائيي الصحة العقلية والنفسية إلى العراق والكويت بهدف التدخل لتقديم المساعدة عندما يكون بالإمكان منع جندي من الانتحار.

كما اقترحوا أن يتم اللجوء إلى "نظام الزمالة" تشديدا على أهمية أن يتيقظ الجنود لبعضهم البعض في حال ظهور أي اضطراب على أحدهم.

يذكر أن ما يقارب 120 ألف جندي أميركي يخدمون في صفوف جيش الاحتلال الأميركي في العراق.

المصدر : رويترز