أزنار وثاباتيرو ناقشا أيضا التحضير لعملية نقل السلطة (الفرنسية)
طلب رئيس الوزراء الإسباني المنتهية ولايته خوسيه ماريا أزنار من خلفه خوسيه لويس ثاباتيرو اتخاذ قرار سريع بشأن إرسال قوة تحل محل الجنود الإسبان الموجودين حاليا في العراق.

وقد اجتمع أزنار وثاباتيرو صباح اليوم الخميس لمدة ساعة ونصف الساعة للتحضير لعملية نقل السلطات وللقمة الأوروبية التي يفترض أن تفتتح الخميس المقبل في بروكسل.

وأبلغ أزنار ثاباتيرو خلال اللقاء بأنه يتعين إرسال قوة تحل محل الجنود الإسبان البالغ عددهم 1300 في العراق يوم 21 أبريل/نيسان القادم، بعد انتهاء مهمة الجنود الموجودين حاليا والتي استمرت أربعة أشهر. وطلب أزنار من خلفه وجوب اتخاذ القرار بسرعة وإبلاغه به كتابة وهو ما وافق عليه ثاباتيرو, بحسب المصدر.

كما بحث الرجلان مسألة الدستور الأوروبي والتي كانت الحكومة المنتهية ولايتها قد جمدتها, بينما ترغب الحكومة الاشتراكية المقبلة إقرار الدستور سريعا. وأكد رئيس الحكومة المنتهية ولايته لثاباتيرو أنه لن يتخذ أي موقف من هذا الموضوع خلال قمة بروكسل.

وكانت إسبانيا نظمت أمس الأربعاء بحضور الملك الإسباني خوان كارلوس ونحو 20 رئيس دولة وحكومة مراسم التشييع الرسمية للضحايا الـ190 الذين سقطوا يوم 11 مارس/آذار الجاري في تفجيرات استهدفت شبكة للقطارات بالعاصمة مدريد.

وعلى هامش مراسم التشييع أجرى رئيس الوزراء الإسباني المنتخب خوسيه لويس ثاباتيرو محادثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير جدد خلالها عزمه سحب القوات الإسبانية من العراق في يونيو/ حزيران المقبل إذا لم تتغير ظروف الوجود الدولي هناك.

المصدر : الفرنسية