لاتورتي زار جونايفس ووعد السكان بالأمن والسلام (الفرنسية)

أعلن رئيس وزراء هاييتي الجديد الجنرال جيرار لاتورتي أمام حشود غفيرة من سكان مدينة جونايفس التي انطلق منها التمرد أنه سيعمل على تشييد المستشفيات وتوفير الماء الصالح للشرب وبناء الطرق. وخلال زيارته للمدينة، أعرب عن شكره للمتمردين على هزيمتهم "للدكتاتور أريستيد" واصفا الذين أطاحوا به بالمحاربين من أجل الحرية.

وقال لاتورتي في خطاب إلى الجماهير التي احتشدت في شوارع المدينة لاستقباله إن زعماء التمرد وعدوه مجددا بنزع أسلحتهم عندما يكون الوقت مناسبا. وأعرب قائد التمرد غي فيليب الذي كان في استقباله أن رجاله لن يتمكنوا من نزع أسلحتهم ما لم يستتب الأمن في البلاد قائلا "نريد تسليم أسلحتنا لكن لا توجد شرطة في البلاد".

وفي نفس السياق صرح زعيم إحدى فرق المتمردين بوتر متاير -وهو أول من هاجم محطة شرطة جونايفس- بأن الحرب التي كان يخوضها قد انتهت، وأنه سيذهب إلى الولايات المتحدة في إجازة "سأسلم (لاتورتي) جميع الأسلحة التي بحوزتنا في جونايفس."

وفي حين كانت أصوات سكان المدينة ترتفع مطالبة بتقديم خدمات الكهرباء والهاتف، أعرب السكان عن أملهم في رؤية السلام والتقدم يعمان مدينتهم آملين أن يتمكنوا من التعايش مع بعضهم البعض.

يشار إلى أن زيارة رئيس الوزراء لمدينة جونايفس -التي يكثر فيها الفقر ويعاني سكانها من التهميش- تأتي على خلفية كونها أول مدينة انطلقت منها شرارة التمرد، إضافة إلى ماضيها المرتبط بالثورات من أجل الحرية حيث كان أول مدينة هاييتية تحتضن ثورة العبيد التي قادت إلى تخليص البلاد من السيطرة الفرنسية عام 1804.

المصدر : رويترز