خوسيه ثاباتيرو

رفض الحزب الاشتراكي الإسباني الفائز في الانتخابات الإسبانية عرضا للحوار من حركة إيتا الانفصالية بإقليم الباسك معتبرا أنها مجموعة إرهابية لا تتمتع بأي شرعية.

وقالت المتحدثة باسم الحزب إنه لا يعترف بمصداقية البيان الجديد لإيتا الذي يدعو الحكومة المقبلة للحوار ودعت الحركة لوقف العنف فورا.

وكانت صحفية محلية في إقليم الباسك قد نقلت بيانا لإيتا قالت فيه إنها تريد إجراء حوار مع رئيس الوزراء المنتخب خوسيه ثاباتيرو لتحقيق السلام في الإقليم إلا أنها أكدت استمرار العمليات المسلحة لتحقيق أهدافها.

ودعت إيتا رئيس الوزراء الاشتراكي إلى اتخاذ بادرة قوية وشجاعة تجاه مطالب الباسك على غرار موقفه بشأن سحب قوات إسبانيا من العراق.

وكانت حكومة الحزب الشعبي المنصرمة قد اتهمت إيتا بتفجيرات مدريد منذ نحو عشرة أيام وهو ما نفته الحركة بشدة.

وأصرت حكومة خوسيه ماريا أزنار على هذا الاتهام رغم ظهور دلائل تشير إلى تورط تنظيم القاعدة مما أثار سخط الرأي العام في إسبانيا الذي عاقب الحكومة اليمينية بإنجاح الاشتراكيين في الانتخابات الأحد الماضي.

المصدر : وكالات