شرطي يدفع مجموعة من معارضي الحرب في سان فرانسيسكو (الفرنسية)
اعتقلت الشرطة الأميركية 18 متظاهرا شاركوا في مسيرة احتجاج في مدينة سان فرانسيسكو بمناسبة مرور عام على غزو الولايات المتحدة للعراق.

وخرج المئات من المتظاهرين إلى الشارع التجاري الرئيسي بالمدينة وهم يرتدون أقنعة ملونة، وقيد بعض المتظاهرين أنفسهم بالسلاسل فيما قرع آخرون الطبول وقاموا بالغناء. وقدرت الشرطة عدد المتظاهرين بنحو ألف مشارك.

وتجمع المتظاهرون أمام مقر شركة بكتل العالمية -وهي شركة للأعمال الهندسية تابعة للقطاع الخاص تشارك في مشروعات إعادة بناء العراق- ورفعوا لافتة كتب عليها "بكتل أخرجي من العراق" وأخرى تقول "أغلقوا المتربحين من الحروب".

وقالت متحدثة باسم الشرطة إن المتظاهرين الذين ألقي القبض عليهم اتهموا بسد الطريق ورفض التحرك عندما طلب منهم ذلك.

وتعد مدينة سان فرانسيسكو أحد مراكز المعارضة الرئيسية لقرار الرئيس جورج بوش بشن الحرب على العراق. وفي العام الماضي اعتقل نحو 2300 متظاهر بين 20 ألفا شاركوا في مسيرات ضخمة شهدتها المدينة بداية الحرب.

في غضون ذلك قال بيل دوبس المتحدث باسم منظمي الاحتجاجات بالولايات المتحدة من أجل العدل والسلام إن مسيرات هذا العام –المخطط أن تنفذ في 25 مدينة أخرى- لن تقتصر على المطالبة بإنهاء الاحتلال الأميركي للعراق، وإنما سيعلن المحتجون معارضتهم لسياسات الرئيس بوش في المجمل. وأضاف "نحن قلقون من أجندة الحرب في إدارة الرئيس بوش".

ومن المقرر أن تخرج مظاهرة في وقت لاحق اليوم في مدينة نيويورك.

المصدر : وكالات