لندن شهدت أكبر التظاهرات المطالبة بالخروج من العراق (الفرنسية)

شهدت عواصم ومدن مختلفة في أنحاء العالم تظاهرات حاشدة طالب فيها المحتجون بإنهاء احتلال العراق بمناسبة حلول الذكرى الأولى للحرب التي قادتها الولايات المتحدة بالتحالف مع بريطانيا وأدت إلى الإطاحة بالنظام السابق.

وتستعد عدد من المدن الأميركية لتنظيم مسيرات احتجاج مماثلة، وكانت الشرطة الأميركية اعتقلت أمس 18 متظاهرا شاركوا في مسيرة احتجاج بمدينة سان فرانسيسكو.

في غضون ذلك قال المتحدث باسم منظمي الاحتجاجات بالولايات المتحدة من أجل العدل والسلام بيل دوبس إن مسيرات هذا العام –المخطط أن تنفذ في 25 مدينة أخرى- لن تقتصر على المطالبة بإنهاء الاحتلال الأميركي للعراق، وإنما ستعلن معارضتها لسياسات بوش عموما.

وقد خرج عشرات الآلاف من مناهضي الحرب في مسيرة حاشدة في شوارع لندن احتجاجا على احتلال العراق. وردد المتظاهرون هتافات منددة بالرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

واعتقلت الشرطة البريطانية ناشطين بعد تسلقهما برج ساعة بغ بن الشهيرة في مباني البرلمان.

نشطاء السلام في إيطاليا يحتجون على احتلال العراق (الفرنسية)
وفي روما خرج مئات الآلاف من الإيطاليين إلى الشوارع للإعلان عن رفضهم للحرب على العراق. وقد طالب المتظاهرون بخروج القوات الإيطالية والأوروبية من هناك وترك الأمور للشعب العراقي ليقرر مصيره بنفسه. وربط المتظاهرون بين الحرب على العراق وتنامي خطر الإرهاب ضد أوروبا.

كما تظاهر حوالي 15 ألف شخص في العاصمة اليونانية أثينا احتجاجا على احتلال العراق. وسار المتظاهرون نحو السفارة الأميركية التي انتشرت أمامها تعزيزات أمنية كبيرة، رافعين لافتات تصف يوم الحرب بأنه يوم مقاومة ضد "الإمبريالية".

وفي ألمانيا نزل بضعة آلاف من المتظاهرين إلى شوارع عدد من المدن الألمانية للمشاركة في تظاهرات منددة باحتلال العراق، ومطالبة بانسحاب القوات الأجنبية في تعبئة شعبية أضعف بكثير من توقعات المنظمين.

أما في العاصمة النرويجية أوسلو فقد خرج نحو عشرة آلاف نرويجي من أحزاب سياسية ومنظمات إنسانية احتجاجا على استمرار احتلال العراق. وتظاهر وسط العاصمة الروسية موسكو ما يزيد على 200 شخص من الشيوعيين منددين بالحرب واحتلال العراق.

مظاهرات عربية
وفي القاهرة تظاهر آلاف في ميدان التحرير احتجاجا على الاحتلال الأميركي للعراق. وطالب المتظاهرون باستمرار المقاومة العراقية ضد الاحتلال، واتهموا الحكومات العربية بما وصفوه خذلان هذه المقاومة.

القاهرة شهدت أكبر التظاهرات العربية المنددة بالمحتلين (الفرنسية)
وقد حال الانتشار الأمني الكثيف دون مشاركة الكثيرين في هذه المظاهرة. ورفع المتظاهرون أعلاما عراقية وفلسطينية وأحرقوا علما إسرائيليا ورددوا هتافات تدعو للجهاد من فلسطين لبغداد.

وتظاهر نحو 800 أردني مساء اليوم في عمان بدعوة من المعارضة ولا سيما الإسلامية منها, منددين باحتلال هذا البلد وسط إجراءات أمنية مشددة.

ورفع المتظاهرون أعلاما أردنية وعراقية وصورا للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين، ورددوا هتافات مناهضة للولايات المتحدة ورئيسها. وسلم منظمو التظاهرة رسالة إلى مقر الأمم المتحدة في عمان, ينددون فيها باحتلال العراق مطالبين بإطلاق سراح صدام حسين وكل المعتقلين في العراق.

وفي دمشق تظاهر عشرات السوريين وسط العاصمة دمشق منددين باحتلال العراق وأحرقوا العلم الأميركي. وردد المتظاهرون هتافات معادية للولايات المتحدة.

احتجاجات آسيا
وشهدت تركيا المجاورة للعراق تجمعات تظاهر للاحتجاج على الحرب خارج السفارة الأميركية في العاصمة أنقرة وفي إسطنبول.

مانيلا شهدت مواجهات بين الشرطة والمتظاهرين (الفرنسية)
وكانت عدة عواصم ومدن آسيوية شهدت منذ الصباح تظاهرات منددة بالحرب، ففي أستراليا رفع المتظاهرون شعارات تطالب بإنهاء احتلال العراق وترفض أسلوب نشر الديمقراطية عبر الصواريخ ومدافع الدبابات.

وفي اليابان اكتظت شوارع العاصمة طوكيو بآلاف المتظاهرين. وخرج آلاف الباكستانيين أيضا في تظاهرة ضد الحرب. وفي الهند جاب آلاف المتظاهرين شوارع العاصمة نيودلهي، ورفع المحتجون شعارات منددة بهذه الحرب متهمين بوش وبلير باستغلالها ومطالبين بمحاكمتهما كمجرميْ حرب.

كما شهدت العاصمة الفلبينية مانيلا مواجهات بين الشرطة وآلاف المحتجين الذين تجمعوا أمام مبنى السفارة الأميركية، حيث استخدمت الشرطة خراطيم المياه لتفريق المحتجين. وفي هونغ كونغ احتشد الآلاف من أعضاء تحالف "لا للحرب" أمام مقر القنصلية الأميركية في تظاهرة سلمية جرى خلالها إحراق العلم الأميركي.

المصدر : الجزيرة + وكالات