تجدد المعارك بين الجيش الباكستاني ومسلحي القبائل
آخر تحديث: 2004/3/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/29 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/20 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/29 هـ

تجدد المعارك بين الجيش الباكستاني ومسلحي القبائل

مسلحو القبائل الموالون للحكومة يقومون بدوريات ببلدة وانا في إقليم وزيرستان (رويترز)

تجددت المعارك اليوم بين الجيش الباكستاني ومسلحي القبائل في منطقة وزيرستان على الحدود مع أفغانستان.

فقد شن الجيش الباكستاني هجوما جديدا بدعم من المروحيات على نحو 400 مسلح محاصرين في المنطقة ويعتقد أنهم يؤمنون الحماية لعضو بارز في تنظيم القاعدة. وذكرت مصادر عسكرية باكستانية أنه تم اعتقال 100 يشتبه في انتمائهم لتنظيم القاعدة وأن العضو المهم المفترض يعتقد أنه شيشاني أو أوزبكي.

وأوضحت المصادر أن القوات الباكستانية ليست متأكدة من أن هذا العضو المهم لايزال محاصرا حتى الآن أم لا.

وقال المتحدث باسم القوات المسلحة الباكستانية الجنرال شوكت سلطان إنه ليس أمام المتشددين المحاصرين سوى خيارين فقط وهما الاستسلام أو الموت.

وأفادت الأنباء أن القوات الباكستانية قصفت بكثافة مواقع المسلحين وسمعت زخات نيران أسلحة صغيرة عند الفجر تقريبا مما يشير إلى مقاومة شديدة من جانب المحاصرين.

وقال مسؤول أمني إنه تم تطويق المتشددين في واد لا يبعد كثيرا عن الحدود وإنه لا سبيل أمامهم لسد النقص في ذخيرتهم.

ونقل عن مصادر قبلية باكستانية قولها إن قبيلة مسعود، إحدى أكبر قبيلتين في منطقة وزيرستان، توسطت لوقف المواجهات في المنطقة. وستعقد اليوم اجتماعات بين الحكومة وقبيلة أحمد زي المتهمة بالتعاطف مع عناصر القاعدة.

وكان متحدث باسم حركة طالبان قد أعلن أن عناصر الحركة سيشنون مزيدا من الهجمات ضد قوات التحالف الدولي إذا قامت بشن عمليات ملاحقة ضد عناصر القاعدة وطالبان في المناطق الحدودية بين باكستان وأفغانستان.

وأشار الملا عبد اللطيف حكيمي في شريط حصلت الجزيرة عليه إلى أن باكستان خدعت حركة طالبان. وأضاف أن رئيس الحزب الإسلامي قلب الدين حكمتيار اتصل بالملا عمر عارضا عليه تقديم الولاء ومن ثم تنسيق الجهود في العمليات العسكرية بأفغانستان.

المصدر : الجزيرة + وكالات