كوستونيتشا لجأ للموالين لميلوسوفيتش لضمان الأغلبية بالبرلمان (الفرنسية-أرشيف)
عرض رئيس الوزراء الصربي الجديد فويسلاف كوستونيتشا اليوم الثلاثاء حكومته على البرلمان، وأكد على ضرورة تكامل بلاده مع أوروبا باعتبار أنه ليس هناك بديل آخر أمام صربيا والجبل الأسود.

ويفترض أن توافق غالبية في البرلمان -الذي يضم النواب القوميين من الحزب الاشتراكي الذي لا يزال يترأسه الرئيس اليوغسلافي السابق سلوبودان ميلوسوفيتش- على الحكومة الصربية الجديدة قبل أن تتولى مهامها.

ويأتي تشكيل هذه الحكومة الجديدة التي تضم 19 عضوا إثر فترة طويلة من التردد بسبب عجز الأحزاب الإصلاحية الأربعة عن الاتفاق على تشكيل غالبية في البرلمان المنبثق عن الانتخابات التشريعية يوم 28 ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وجرت الخلافات بشكل خاص بين كوستونيتشا والحزب الديمقراطي الذي كان يترأسه رئيس الوزراء زوران جينجيتش الذي اغتيل يوم 12 مارس/آذار الماضي.

ومن أجل الخروج من الطريق المسدود اضطر كوستونيتشا إلى اللجوء إلى النواب الـ22 الموالين لميلوسوفيتش الذين سجلوا بذلك عودتهم إلى الساحة السياسية في صربيا, لكي يضمن غالبية في البرلمان.

المصدر : الفرنسية