وحدات أميركية تغادر العراق في إطار عملية تغيير القوات (الفرنسية-أرشيف)
أعلنت وزارة الدفاع الأميركية اليوم الاثنين أنها تقوم بإبلاغ 18 ألفا من جنود الحرس الوطني الذين يخدمون جزءا من الوقت في أربع ولايات باحتمال استدعائهم للخدمة في العراق أواخر العام الحالي أو أوائل العام 2005.

وقال مسؤول في البنتاغون طلب عدم كشف هويته إن هذا الإبلاغ إشارة واضحة على أن العسكريين الأميركيين يستعدون لإبقاء قوات في العراق حتى العام 2005 على الأقل. وأضاف هذا المسؤول "نحن بصدد القول إنه سيكون هناك قوات حتى خريف 2005".

وذكر البنتاغون أن الإخطارات المسبقة يجري إرسالها لتوفير وقت للتخطيط أمام أسر الجنود الذين يعملون لبعض الوقت ويشغلون وظائف مدنية وقد يتعين عليهم أن يخدموا لمدة عام كامل في العراق.

ويعاني الجيش الأميركي من مشاكل الانتشار الواسع بسبب الصراعات في أفغانستان والعراق حيث يخدم في الولايات المتحدة وفي أنحاء العالم ما يناهز 183 ألف جندي من أعضاء الحرس الوطني والاحتياطي.

وأضاف البنتاغون أن تعبئة هذه الوحدات ستتم على الأرجح أثناء عملية التناوب المقبلة للقوات العاملة في العراق.

المصدر : وكالات