يونيتا تضع شروطا لإنجاح الانتخابات بأنغولا
آخر تحديث: 2004/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/28 هـ

يونيتا تضع شروطا لإنجاح الانتخابات بأنغولا

يونيتا ترى أن التعداد أساسي لإنجاح الانتخابات لكثرة أعداد مشردي الحرب داخل أنغولا وخارجها (رويترز)
قال زعيم الحركة الوطنية لاستقلال أنغولا التام (يونيتا) إن فرص إجراء انتخابات حرة وديمقراطية في البلاد التي مزقتها الحروب الأهلية ضئيلة, متهما حكومة لواندا بالسعي لإفشال التجربة.

وأكد آيزياس ساماكوفا أن الحركة تصر على إجراء الانتخابات في سبتمبر/ أيلول من العام المقبل. وقد انتخب ساماكوفا رئيسا لحركة يونيتا المتمردة العام الماضي عقب مقتل رئيسها السابق جوناس سافيمبي في معركة مطلع عام 2002 مما أنهى ثلاثة عقود من الحرب الأهلية في البلاد.

وقال ساماكوفا المقيم حاليا في جوهانسبرغ بجنوب أفريقيا, إن لواندا كشفت عن 14 شرطا لإجراء الانتخابات العامة والرئاسية المقبلة, موضحا أن الحركة تتفق مع الحكومة في الشروط التي وضعتها لكنها تخشى أن تؤدي تلك الشروط إلى تأجيل الانتخابات.

ومن بين الشروط التي تحدث عنها ساماكوفا تحديد موعد رسمي لإجراء الانتخابات, موضحا أن ما تقوم به الحكومة حاليا هو تقديم وعود شفوية فقط. وترى يونيتا أن على الحكومة تلبية بعض المستلزمات الهامة لإنجاح الانتخابات من بينها إزالة حوالي عشرة ملايين لغم مبعثرة في قرى البلاد الغنية بالموارد النفطية.

كما تطالب الحركة بإعادة بناء الجسور التي هدمتها الحرب وتسجيل أسماء الناخبين في مؤسسات رسمية تخصص مهامها لغرض الانتخابات, وإجراء تعداد عام للسكان لأن آخر تعداد في البلاد أجري قبل أكثر من 30 عاما عندما كانت أنغولا خاضعة للسيطرة البرتغالية. كما تدعو الحركة إلى السماح لأكثر من 80 ألفا من مقاتلي يونيتا السابقين بالعودة إلى الحياة المدنية.

ونجحت آخر انتخابات عامة أجريت في أنغولا عام 1992 في إيقاف الحرب الأهلية لفترة وجيزة, غير أن تجدد اندلاع أعمال العنف حال دون إجراء الجولة الثانية منها.

المصدر : وكالات