قوات الناتو تشن حملة مداهمات في كوسوفو
آخر تحديث: 2004/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/19 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/28 هـ

قوات الناتو تشن حملة مداهمات في كوسوفو

القوات الفرنسية تغلق الجسر الذي يفصل بين المناطق الألبانية والصربية في متروفيتشا(الفرنسية)
شنت القوات الفرنسية المدعومة من حلف شمال الأطلسي في كوسوفو حملات دهم موسعة اليوم بالتجمعات السكنية الألبانية بمدينة متروفيتشا بإقليم كوسوفو التي شهدت على مدى الأيام الماضية مصادمات دامية بين الصرب والألبان.

وأغلق الجنود الفرنسيون المدعومون بالمدرعات الجسر الرئيسي الذي يفصل بين مناطق الصرب والألبان وبدأت على الفور عمليات مداهمة لعدد من مساكن الألبان.

وترددت أنباء عن تعرض قوات الناتو لإطلاق نار من هذه المناطق بينما شوهدت مروحية تنقل أحد الجرحى. وكان الهدوء النسبي قد عاد إلى متروفيتشا عقب انتشار القوات الفرنسية للفصل بين الجانبين الألباني والصربي عقب المواجهات التي اندلعت الأربعاء الماضي.

وفي سياق محاولات الناتو لاحتواء التوتر في كوسوفو أعلن وزير الدفاع الألماني بيتر شتروك أن بلاده سترسل 600 جندي إضافي إلى كوسوفو للانضمام إلى قوة الناتو كما أكدت وزيرة الدفاع الفرنسية ميشيل إليو ماري استعداد بلادها لإرسال 400 جندي إضافي لدعم قوات الحلف في كوسوفو.

كما وصل نحو 150 جنديا بريطانيا إلى كوسوفو صباح اليوم يمثلون طليعة قوات للتدخل السريع يبلغ قوامها 750 جنديا وذلك بعد وصول جنود أميركيين وبريطانيين أمس.

وقد أحرقت أربع كنائس على الأقل في جنوب غرب كوسوفو، وكان المسجد الوحيد في العاصمة الصربية بلغراد قد تعرض للحرق، خلال أعمال العنف العرقية الطائفية بين الصرب والألبان. وأدان مجلس الأمن الدولي في جلسة طارئة أعمال العنف في كوسوفو.

وكانت أعمال العنف العرقي التي ضربت كوسوفو أوقعت 31 قتيلا على الأقل وأكثر من 500 جريح, من بينهم 61 شرطيا و35 جنديا من قوات حلف الناتو.

المصدر : وكالات