باعشير دعا لمهاجمة أميركا سياسيا في الوقت الحاضر (رويترز-أرشيف)
أكد الزعيم الإسلامي الإندونيسي أبو بكر باعشير الذي يقضي عقوبة السجن بجاكرتا أن تفجيرات قطارات مدريد جرت بسبب مساندة إسبانيا لواشنطن، معتبرا ذلك تحذيرا لحلفاء الولايات المتحدة الآخرين.

وفي مقابلة تلفزيونية سجلت له سرا في سجنه وأذاعتها شبكة التلفزيون الأسترالية السابعة، امتدح باعشير كل من يهاجم الولايات المتحدة لكنه قال إن الأسلوب يجب أن يطوع وفقا للموقف.

ودعا في حديثه الذي بث الليلة الماضية إلى مقاومة أميركا بأفغانستان والعراق وأماكن أخرى، وأوضح أن التكيف في المواجهة أمر أساسي مشيرا إلى أن التكتيكات تغيرت وقال "إن مهاجمة أميركا سياسيا الآن كاف". وحذر باعشير واشنطن وحلفاءها وقال "نصيحتي لكل الحكومات التي تؤيد أميركا أن تتراجع".

وفي ردة فعل أسترالية قال وزير الخارجية ألكسندر داونر اليوم إن تصريحات باعشير دليل آخر على تعصبه، وأكد أن حكومة بلاده وكل الذين يلتزمون بالديمقراطية والحرية والحقوق الفردية لن يخافوا.

ورفض السفير الأميركي رالف بويس بإندونيسيا التعليق لكنه قال إن واشنطن تفضل بقاءه بالسجن.

يذكر أن باعشير الذي اتهم بأنه الزعيم الروحي للمتهمين بتفجيرات بالي التي وقعت عام 2002 وأدت إلى مصرع 202 معظمهم أستراليون يقضي عقوبة لمخالفات ذات صلة بقوانين الهجرة، ومن المحتمل الإفراج عنه يوم 30 أبريل/ نيسان القادم بعد أن خفضت المحكمة الإندونيسية العليا فترة محكوميته بمقدار النصف.

المصدر : رويترز