باول يبدأ جولته الآسيوية بزيارة الهند
آخر تحديث: 2004/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/17 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/26 هـ

باول يبدأ جولته الآسيوية بزيارة الهند

باول مع نظيرة الهندي (الفرنسية)
وصل وزير الخارجية الأميركي كولن باول إلى الهند في إطار جولة آسيوية تشمل كل من باكستان وأفغانستان.

وأجرى باول محادثات في دلهي مع نظيره الهندي جاسوانت سينها، وتناولت المحادثات بينهما ملف الصراع الهندي الباكستاني بشأن كشمير، حيث شدد باول على وجوب وضع "نهاية للعنف عبر الحدود".

وأبدى الوزير الأميركي سعادته بتقديم باكستان تعهدات بالقضاء على معسكرات الجماعات الكشميرية المقاتلة، موضحا أنه سيبحث مع الرئيس الباكستاني برويز مشرف هذه المسألة عندما يجتمع به في محطته التالية.

كما تناولت مباحثات باول مع سينها العلاقات الهندية الأميركية خاصة في مجال الاستفادة بالخبرة الأميركية في مجال الطاقة النووية والفضاء وفتح الأسواق الهندية أمام الشركات الهندية.

وأعرب وزير الخارجية الأميركي عن رغبة بلاده في أن ترى "فرصا أكبر" للشركات الأميركية في الأسواق الهندية.

وتعد قضية فتح الأسواق الهندية قضية حيوية بالنسبة لإدارة الرئيس جورج بوش، إذ تعد عملية نقل الشركات الأميركية عملها إلى الدول التي تتوافر فيها العمالة منخفضة الأجور مثل الهند من القضايا المهمة قبيل انتخابات الرئاسية حيث يخشى العمال الأميركيون من اختفاء وظائفهم تدريجيا، وجاءت دعوة باول لفتح الأسواق الهندية بهدف تبديد مخاوف الأميركيين في هذا الصدد.

وتعتبر جولة باول الأولى له إلى جنوب آسيا منذ كادت الهند وباكستان أن تخوضا حربا منذ عامين.

وسيتوجه باول في وقت لاحق اليوم إلى إسلام آباد حيث سيلتقي الرئيس برويز مشرف، وستتركز المباحثات بين الجانبين على مسالة نقل التكنولوجيا النووية الباكستانية الضالع فيها العالم عبد القدير خان الذي اعترف ببيع أسرار نووية إلى ليبيا وكوريا الشمالية وإيران.

وأكد باول أثناء زيارته للهند على أنه سيبحث مع المسؤولين الباكستانيين احتمال أن تكون عمليات نقل التكنولوجيا النووية مستمرة رغم جهود القضاء على الشبكة التي كان يديرها خان.

وأشار إلى أن أميركا لا يمكن أن تشعر بالرضا حتى تنتهي "الشبكة عن آخرها من أصولها إلى فروعها".

وكان مسؤول رفيع في وزارة الخارجية الأميركية قد ذكر أن باكستان قدمت بالفعل بعض التفاصيل عن أنشطة خان وكشفت أمورا ساعدت في المباحثات التي أجريت الشهر الماضي في بكين بشأن وقف برنامج التسلح النووي الكوري الشمالي المشتبه به.

ويعتقد كارل أندرفورث مساعد وزير الخارجية الأميركي السابق لشؤون جنوب آسيا أن هذه المسألة يمكن أن تثار على نحو غير رسمي.

إضافة إلى ذلك سيعمد باول للضغط على مشرف لتقديم كل ما في وسعه من عون في "الحرب على الإرهاب".

كما سيقوم باول بزيارة خاطفة إلى أفغانستان حيث يأمل في إعادة الاهتمام الدولي بذلك البلد قبيل مؤتمر لمانحين دوليين من المزمع عقده نهاية الشهر الجاري في برلين، كما سيسعى لدعم الرئيس الأفغاني حامد كرزاي قبل أول انتخابات رئاسية في البلاد والمقرر إجراؤها في يونيو/ حزيران المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات