شيراك وشرودر (الفرنسية)
دعا الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمستشار الألماني غيرهارد شرودر أمس الثلاثاء في مؤتمر صحفي مشترك بباريس إلى ضرورة التعاون الأمني بين دول الاتحاد الأوروبي من أجل مكافحة الإرهاب والاستعداد لمواجهته.

وقال شيراك إن بلاده ليست في مأمن من عمليات إرهابية ودعا إلى مواصلة توخي الحيطة والحذر. كما دعا شيراك خلال نفس المؤتمر الصحفي العالم إلى الاتحاد في وجه خطر الإرهاب العالمي ومن أجل إنهاء النزاعات التي تغذي الغضب والإحباط بين الشعوب.

وقد استبعد الطرفان أن يكون في أولوياتهما إقامة مخابرات مركزية أوروبية في أعقاب تفجيرات القطارات التي تعرضت لها العاصمة الإسبانية مدريد، لكنهما شددا على إعطاء الأولوية في الوقت الراهن لتعزيز التعاون بين أجهزة المخابرات الموجودة لدى دول الاتحاد الأوروبي.

ويبحث الاتحاد تعيين مفوض خاص لمكافحة الإرهاب نتيجة التفجيرات التي وقعت في مدريد يوم الخميس الماضي وأسفرت عن مقتل 200 شخص وإصابة زهاء 1500 آخرين بجروح.

ومن المحتمل أن يبحث اجتماع طارئ سيعقده وزراء الداخلية والعدل في دول الاتحاد الأوروبي يوم الجمعة المقبل تعزيز التعاون الاستخباراتي بين أعضاء الاتحاد.

كما يمكن أن يلقي موضوع الإرهاب بظلاله على قمة سيعقدها الزعماء الأوروبيون يومي 25 و26 مارس/ آذار لمناقشة الإصلاح الاقتصادي.

وكانت الدول الأوروبية قد عززت الإجراءات الأمنية في شبكات النقل الرئيسية عقب هجمات مدريد.

من جهة أخرى قالت وزارة العدل الفرنسية إنه تقرر بدء التحقيق في تهديدات بشن هجمات على فرنسا ومصالحها في الخارج، على خلفية منع ارتداء الحجاب.

وأضافت الوزارة في بيان لها أن التهديدات التي تلقاها رئيس الوزراء جان بيير رافاران صدرت من جماعة إسلامية تطلق على نفسها اسم "عباد الله القوي الحكيم".

المصدر : الجزيرة