وكالة الطاقة ترغب في العودة إلى بيونغ يانغ
آخر تحديث: 2004/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/25 هـ

وكالة الطاقة ترغب في العودة إلى بيونغ يانغ

محمد البرادعي أبدى رغبته في عودة المفتشين إلى ييونغ يانغ (رويترز-أرشيف)
أعلن مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية أمس عن رغبته في عودة مفتشي الأمم المتحدة في أقرب وقت ممكن إلى كوريا الشمالية، خصوصا بعد اتهامها بتلقي معدات لصنع أسلحة نووية سرا.

وقال محمد البرادعي خلال زيارة لواشنطن سيجري خلالها محادثات مع الرئيس الأميركي جورج بوش "نعلم بتلقي كوريا الشمالية لمعدات تخصيب اليورانيوم وذلك حسب ما أعلنه المسؤول عن البرنامج النووي الباكستاني عبد القدير خان".

وأضاف إثر لقاء مع السيناتور ريتشارد لوغار "للأسف لسنا في كوريا الشمالية للتأكد من هذا الأمر".

وأوضح البرادعي رغبته في عودة الوكالة بأسرع ما يمكن للتأكد مما إذا كان لكوريا الشمالية برنامج جديد مخصص كليا لأغراض سلمية.

وأضاف أنه في حال حدوث هذا الأمر في ظل نظام دولي للمراقبة فإنه سيكون بإمكان بيونغ يانغ أن تنضم إلى الأسرة الدولية كعضو كامل العضوية، معبرا عن أمله بحدوث هذا الأمر قريبا.

من جهة أخرى أفاد موقع صحيفة نيويورك تايمز على شبكة الإنترنت أن تقريرا سريا لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية كشف أن شبكة عبد القدير خان السرية قد زودت كوريا الشمالية بالتكنولوجيا النووية نفسها التي نقلتها إلى ليبيا.

ونقلت الصحيفة عن تقرير سري لأجهزة الاستخبارات الأميركية رفع إلى البيت الأبيض الأسبوع الماضي أن هذا التقرير حول عمليات نقل التكنولوجيا النووية التي بيعت إلى كوريا الشمالية, يؤكد مخاوف الإدارة الأميركية حول التهديد النووي الذي تشكله بيونغ يانغ.

ويعتبر مسؤولون أميركيون في أجهزة الاستخبارات أن كوريا الشمالية جاهزة لإنتاج أسلحة نووية ابتداء من العام المقبل, كما جاء في التقرير.

المصدر : الفرنسية