عبد القدير خان اعترف بتسريب أسرار نووية (الفرنسية-أرشيف)
اتهم مسؤولون أميركيون صانع القنبلة النووية الباكستانية عبد القدير خان بتلقي 100 مليون دولار على الأقل من ليبيا مقابل الحصول على معدات تساعدها في برامجها لإنتاج قنبلة نووية.

وقال نائب مستشارة الأمن القومي بالبيت الأبيض جيم ويلكنسون أمس إن عبد القدير أبرم "صفقة مربحة" في التسعينيات لإمداد ليبيا بكل ما تحتاجه تقريبا لبرنامجها النووي من أجهزة الطرد المركزي إلى التدريب الميداني.

وأضاف ويلكنسون أنه لا تتوفر لديه صورة كاملة عن التعاملات المالية المعقدة لشبكة عبد القدير، ولكنه أكد أن هذا المبلغ الذي تلقاه مقابل التكنولوجيا والمعدات كان من الليبيين وحدهم.

وقال وزير الطاقة الأميركي سبنسر أبراهام للصحفيين إن الليبيين التقوا أولا بعبد القدير في إسطنبول أواخر التسعينيات ثم بدؤوا العمل معه للحصول على أجهزة طرد مركزي وتصميمات لرؤوس حربية.

وأكد أبراهام أن برنامج ليبيا تضمن أربعة آلاف جهاز طرد مركزي "هائل" وكان هدفه النهائي امتلاك ما يصل إلى 10 آلاف جهاز، في حين أوضح المسؤول البارز في مجلس الأمن القومي روبرت جوزيف أن البرنامج الليبي "كان أكثر تقدما بكثير مما قدرنا".

وكان عبد القدير خان قد اعترف بأنه باع أسرارا نووية لعدد من الدول وطلب عفوا منحه إياه الرئيس الباكستاني برويز مشرف.

المصدر : رويترز