دنكطاش يهدد بالاستقالة لتزعم معارضة خطة أنان
آخر تحديث: 2004/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/16 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/25 هـ

دنكطاش يهدد بالاستقالة لتزعم معارضة خطة أنان

دنكطاش مصر على الدفاع عن مصالح القبارصة الأتراك (رويترز)
هدد زعيم القبارصة الأتراك رؤوف دنكطاش بالاستقالة من رئاسة جمهورية شمال قبرص التركية التي لا يعترف بها غير تركيا, وترؤس معارضة خطة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان الرامية إلى توحيد الجزيرة المقسمة إذا ما تم تجاهل مصالح القبارصة الأتراك.

وجاءت تصريحات دنكطاش بعد يوم من إعلان وزارة الخارجية اليونانية أن مسؤولين من اليونان وتركيا سيبدؤون الأربعاء في أثينا عقد محادثات ثنائية حول جانب "الأمن والضمانات" في خطة أنان لإعادة توحيد قبرص.

ويقوم دنكطاش حاليا بالتفاوض على الخطة مع رئيس جمهورية قبرص اليونانية المعترف بها دوليا تاسوس بابادو بولوس, لكن يبدو أن المحادثات تواجه مأزقا رغم جهود الوساطة التي تقوم بها الأمم المتحدة.

ومن المقرر أن يتوجه دنكطاش إلى أنقرة الأحد المقبل للمشاركة في القمة التي تعقد الاثنين مع الزعماء الأتراك لمناقشة المسألة القبرصية.

وكانت اليونان وتركيا قد عقدتا أول لقاء بينهما يوم 21 فبراير/ شباط من العام الماضي لبحث الشق الأمني، لكنها تعرقلت بعد فشل المفاوضات بين شطري قبرص بشأن خطة الأمم المتحدة.

وفي سبيل كسر الجمود في المحادثات الرامية إلى توحيد شطري الجزيرة، بدأ مبعوث الأمم المتحدة ألفارو دي سوتو عقد اجتماعات منفصلة مع كلا الزعيمين القبرصيين.

والتقى دو سوتو الرئيس القبرصي اليوناني اليوم للتباحث معه مباشرة، ومن المقرر أن يتوجه إلى شمال الجزيرة في وقت لاحق لإجراء محادثات مع دنكطاش.

ولكن المبعوث لا يرى أن هناك فرصة للتوصل إلى اتفاق قبل أن تشارك كل من اليونان وتركيا في المحادثات وتضيف ثقلها لعملية توحيد الجزيرة يوم 22 مارس/ آذار الجاري.

وبموجب الإطار الزمني الذي وضعته الأمم المتحدة لم يتبق أمام دنكطاش وبابادو بولوس سوى أقل من أسبوع للتوصل إلى اتفاق لتوحيد الجزيرة قبل انضمام الشطر الجنوبي إلى الاتحاد الأوروبي أول مايو/ أيار المقبل.

المصدر : وكالات