واشنطن تفرج عن بعض معتقلي غونتانامو (الفرنسية)
أطلقت السلطات في أفغانستان وباكستان سراح 26 من معتقلي معسكر غونتانامو تم تسلمهم بعد أن أفرجت السلطات الأميركية عنهم ورحلتهم إلى بلادهم.

وقالت وزارة الدفاع الأميركية إن المفرج عنهم, وهم 23 أفغانيا وثلاثة باكستانيين, ما عادوا يشكلون خطرا, كما لم تعد لهم أهمية استخبارية تبرر احتجازهم في غونتانامو.

وقد تم الإفراج عن السجناء -الذين كانوا محتجزين بغير اتهام أو تمثيل قانوني- أوائل الأسبوع الجاري، وهي أحدث دفعة من معتقلي غونتانامو يتم الإفراج عنها.

وجاء الإفراج عن هذه الدفعة بعد أقل من أسبوع من تسليم خمسة بريطانيين للسلطات البريطانية التي أفرجت عنهم لاحقا.

وكان السفير الأميركي الخاص لجرائم الحرب بيير ريتشارد بروسبر قد أعلن مطلع العام الحالي أن بلاده ستطلق سراح 24 من معتقلي غونتانامو ممن تعتبرهم لا يشكلون خطرا أمنيا كبيرا، وأن ترتيبات تجري لوضع هذا الأمر موضع التنفيذ.

وقد أطلق سراح نحو 80 معتقلا ممن اعتبروا لا يشكلون خطرا على أميركا في العام الماضي، حيث تحتجز السلطات الأميركية نحو 660 شخصا ممن يشتبه في عضويتهم بتنظيم القاعدة أو حركة طالبان منذ غزو أفغانستان عام 2001.

ولقيت اعتقالات هؤلاء المحتجزين دون محاكمة أو توجيه تهمة انتقادات عالمية واسعة من الحكومات ومنظمات حقوق الإنسان القلقة من الوضع القانوني للسجناء والظروف التي يعيشون فيها.

وتعتبر واشنطن السجناء مقاتلين أعداء وليسوا أسرى حرب وبالتالي فإن معاهدة جنيف لا تنطبق عليهم، مما يتيح للأميركيين اعتقالهم لفترات غير محدودة دون محاكمة.

المصدر : الجزيرة