البرلمان قرر عزل الرئيس بسبب تدخله في دعم حزب للانتخبات البرلمانية (الفرنسية)
تظاهر قرابة ثلاثين ألف شخص في سول مساء السبت مضيئين الشموع احتجاجا على قرار الجمعية الوطنية (البرلمان) إقالة الرئيس روه مو هيون من منصبه.

وكان المشاركون في التظاهرة مواطنين عاديين وناشطين في الدفاع عن الحقوق المدنية، حيث توجهوا إلى مقار الوزارات والسفارات، مرددين شعارات داعية إلى إلغاء قرار عزل الرئيس ومنددين بهيمنة المعارضة على البرلمان.

ويرجع سبب العزل إلى قيام الرئيس بارتكاب مخالفة دستورية تمثلت في دعوته إلى دعم حزب أوري الموالي للحكومة في الانتخابات التشريعية التي ستجرى في 15 أبريل/نيسان المقبل، مما أثار حفيظة الحزب القومي الكبير المحافظ والحزب الديمقراطي للألفية الحاكم سابقا اللذين صوتا لصالح قرار العزل.

تلا ذلك موافقة البرلمان على مذكرة إقالته بأغلبية 193 صوتا مقابل صوتين في حين امتنع نواب حزب أوري (47 مقعدا) عن التصويت. وهذه هي المرة الأولى التي تتم فيها إقالة رئيس للدولة في تاريخ كوريا الجنوبية.

ومن المفترض أن يؤدي هذا الإجراء إلى تعليق سلطات الرئيس ليحل محله رئيس الوزراء غوه كون بالوكالة حتى صدور قرار نهائي من المحكمة الدستورية خلال ستة أشهر على الأكثر.

وتتخذ المحكمة قرارها بموافقة ستة من أعضائها التسعة, وفي حال رفض المحكمة لقرار البرلمان يعود الرئيس إلى منصبه.

المصدر : الفرنسية