كاسترو: الانفجارات تحمل بصمات القاعدة (الفرنسية)
اتهم الرئيس الكوبي فيدل كاسترو الحكومة الإسبانية بتضليل شعبها بشأن التفجيرات التي وقعت بقطارات في مدريد بهدف تحقيق مكاسب انتخابية.

وقال بمقابلة تلفزيونية إن حكومة رئيس الوزراء خوسيه ماريا أزنار كانت تعرف من يقف وراء تلك الانفجارات، ولكنها فضلت إنحاء اللائمة على منظمة إيتا الانفصالية قبل الانتخابات العامة التي تجري اليوم الأحد في إسبانيا.

وأضاف "إنهم يخدعون الشعب الإسباني، لأن الغالبية عارضت الحرب على العراق". واعتبر كاسترو الذي تتهمه واشنطن بإيواء عناصر إيتا أن الانفجارات المتزامنة في أربعة قطارات للركاب تحمل كلها بصمات تنظيم القاعدة.

وقالت مدريد في بادئ الأمر إن إيتا التي تطالب بانفصال إقليم الباسك هي المشتبه فيه على الأرجح في تلك التفجيرات.

ولكن وزير الداخلية أنخيل أثيبيس أعلن في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد أن شريط فيديو زعم أنه من تنظيم القاعدة يفيد بأن التنظيم فجر قطارات مدريد ردا على تعاون إسبانيا مع الولايات المتحدة مهددا بإراقة مزيد من الدماء.

المصدر : وكالات