أثينا ونيقوسيا تناقشان صعوبات قضية قبرص
آخر تحديث: 2004/3/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2004/3/14 الساعة 03:00 (مكة المكرمة) الموافق 1425/1/23 هـ

أثينا ونيقوسيا تناقشان صعوبات قضية قبرص

الرئيس القبرصي مع رئيس الوزراء اليوناني في مؤتمر صحفي عقداه عقب المحادثات (الفرنسية)
أعلنت أثينا ونيقوسيا أنهما ستواصلان العمل من أجل نهاية سارة للمفاوضات حول إعادة توحيد جزيرة قبرص، رغم الصعوبات التي تواجهها هذه المفاوضات التي تراوح مكانها منذ استئنافها يوم 19 فبراير/ شباط الماضي.

وقال الرئيس القبرصي تاسوس بابادوبولوس الذي يزور أثينا إن المرحلة الحالية التي تمر بها المفاوضات تتسم بكثير من الحساسية، وعبر عن أمله أن يتفهم القبارصة الأتراك حتى في اللحظة الأخيرة موقفه "المعتدل والتوفيقي".

وفي ختام لقاء استمر ساعة ونصف مع رئيس الوزراء اليوناني الجديد كوستاس كارامانليس، أكد بابادوبولوس مجددا أن قبرص تبقى حازمة في هدفها الوصول لحل نهائي للقضية بحلول موعد الانضمام للاتحاد الأوروبي.

من جهته أكد كارامانليس أنه رغم الصعوبات فإن المفاوضات يجب أن تؤدي هذه المرة إلى نتيجة إيجابية لكل الأطراف, وأكد موقف اليونان المؤيد لحل على أساس قرارات الأمم المتحدة والأعراف الأوروبية بهدف ضم جزيرة موحدة إلى الاتحاد الأوروبي.

وتهدف محادثات كارامانليس وبابادوبولوس إلى التحضير للمرحلة الثانية من مفاوضات ستجري بين 22 و29 مارس/ آذار الحالي، حسب خطة الأمم المتحدة. وخلال هذه المرحلة المقبلة ستدعى تركيا واليونان الدولتان الضامنتان لأمن قبرص للانضمام للمفاوضات، في محاولة للحصول على اتفاق بين الجانبين القبرصي التركي والقبرصي اليوناني.

وتهدف المفاوضات الحالية بين المجموعتين القبرصية اليونانية والقبرصية التركية إلى إعادة توحيد الجزيرة قبل الأول من مايو/ أيار القادم موعد انضمام قبرص للاتحاد الأوروبي، وإلا فسينضم الجزء اليوناني فقط للاتحاد.

المصدر : الفرنسية