القوات الأميركية تسعى لاعتقال قادة القاعدة وطالبان (الفرنسية-أرشيف)
شنت قوات التحالف بقيادة الولايات المتحدة الأميركية في أفغانستان اليوم عملية جديدة في منطقة شاسعة بالقطاعين الجنوبي والشرقي من البلاد بهدف اعتقال أعضاء بارزين في تنظيم القاعدة وحركة طالبان.

وقال المتحدث باسم الجيش الأميركي الرائد برايان هيلفرتي في مؤتمر صحفي اليوم إن هذه العملية التي يطلق عليها اسم "عاصفة الجبل" بدأت في السابع من الشهر الجاري وتشارك فيها قوات قوامها 13500 رجل بقيادة أميركية وبمعاونة غطاء جوي.

وأكد المتحدث أن هذا الهجوم يسعى للبحث عمن أسماهم زعماء المنظمات الإرهابية موضحا أن هذه العملية استمرار لتحركات سابقة شملت القيام بدوريات حراسة وتفتيش وهجمات لأهداف محددة، وامتنع عن تقديم تفاصيل.

وأضاف هيلفرتي أن الطلعات الجوية لا تتوقف لمساعدة قوات التحالف، ووصف مسؤولو الدفاع الأميركيون بواشنطن أمس عملية عاصفة الجبل بأنها هجوم واسع في الربيع لمطاردة الهاربين من تنظيم القاعدة بمن فيهم بن لادن.

وقال مسؤولون بالبنتاغون طلبوا عدم نشر أسمائهم إن هذه العملية بدأت في توقيت يسمح بالاستفادة من تحسن الأحوال الجوية بالمنطقة الحدودية الجبلية النائية بين أفغانستان وباكستان حيث يعتقد أن بن لادن يختبئ فيها.

وأشار المسؤولون إلى أن قوة المهام 121 -وهي قوة سرية تضم جنود كوماندوز من قوات العمليات الخاصة وضباطا من وكالة المخابرات المركزية شاركوا في القبض على صدام حسين- أرسلت أفرادا ومعدات إلى المنطقة الحدودية للبحث عن بن لادن وأعضاء آخرين في القاعدة وطالبان.

من جهة أخرى علم مراسل الجزيرة في أفغانستان أن عدة صواريخ أطلقت ليلة أمس على منزل حاكم ولاية لغمان شرق أفغانستان في حادثة تعد الأولى من نوعها في هذه الولاية. وأدى القصف إلى مقتل أحد المارة ولم يصب الحاكم بأذى.

إنذار قبلي
وبالقرب من الحدود مع أفغانستان، وجه أعيان قبائل منطقة وزيرستان الباكستانية إنذارا لقبائل متهمة بإيواء من يوصفون بالإرهابيين.

وهدد أعيان القبائل بأنهم سيشنون هجوماً بقوة قوامها ستمائة رجل على القبائل التي وجِّه إليها الإنذار ما لم تسلّم المطلوبين في غضون 24 ساعة.

وقد جاء هذا التحرك بعد اجتماع لمجلس أعيان القبائل عقد في منطقة "وانا" التي تشهد عمليات مطاردة مكثفة يقوم بها الجيش الباكستاني للقبض على "الإرهابيين الأجانب".

وكانت باكستان صعدت من عملياتها العسكرية في المناطق القبلية التي تتمتع بحكم ذاتي تقريبا على امتداد الحدود، حيث يسعى أعضاء القاعدة الفارون للحصول على ملاذ.

المصدر : الجزيرة + وكالات